باسل الصباح: لم نخاطب «المالية» لتوفير 250 مليون دينار لنظام آلي

كشف وزير الصحة الدكتور باسل الصباح عن ان الدراسة التي قام بها فريق من ادارة نظم المعلومات بالوزارة، لنظام آلي موحد للمستشفيات العامة والمراكز الصحية التخصصية، هي دراسة اولية للوضع الحالي والاستدلال بشكل مبدئي، وليست للطرح، مشيرا إلى ان الوزارة لم تطلب اي عروض او دراسة من الشركات المحلية او الخارجية.

وفي رد على سؤال برلماني للنائب راكان النصف، بخصوص توفير ميزانية تقديرية لنظام آلي موحد للمستشفيات العامة والمراكز الصحية التخصصية، بتكلفة 250 مليون دينار، وما ان تمت مخاطبة وزارة المالية لتوفير هذا المبلغ، أوضح الصباح، ان «الوزارة لم تخاطب وزارة المالية حيث ان المشروع عبارة عن مقترح ضمن العديد من المقترحات المقدمة وما زالت قيد الدراسة». وحول امكانية وقدرات الوزارة والشركات المختصة والخبرات السابقة في تنفيذ هذا النظام، أفاد الوزير بوجود مشاريع تتم متابعتها والرقابة عليها بالتعاون مع الشركات المتخصصة من اصحاب الوكالات العالمية وفقا للعقود الخاصة بنظم المعلومات المبرمة السارية.

وورد ضمن إجابة الوزير كشف بالعقود الخاصة بنظم المعلومات السارية أظهر أنها تشمل 9 عقود بتكلفة مليونين و937 الفا و608 دنانير، وهي: توريد وتركيب خدمة الانترنت وشبكة نقل معلومات لاسلكية داخلية للمستشفيات، وتوفير اخصائيي نظم معلومات لنظام الملف الالكتروني الموحد، وتوريد وتطوير وتحديث وصيانة نظام واجهزة الحفظ الالكتروني لادارة السجل المركزي للمواليد والوفيات، وتوريد وتركيب ودعم فني لاجهزة الحاسب الآلي لادارة نظم المعلومات بمنطقة الصباح الطبية التخصصية، وصيانة وتطوير شبكة بعض المستشفيات والمراكز الصحية بمنطقة الصباح الطبية التخصصية، وتوفير اخصائي حاسب آلي، وتوفير اخصائي نظم معلومات، وصيانة ودعم فني لنظام البوابة الالكترونية.

مقالات ذات صلة