«الجمارك»: نقلة نوعية في الأداء وتطور كبير في تحسين بيئة الأعمال

رأى المدير العام للإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي، أن الجمارك تشهد نقلة نوعية في الأداء، وتطوراً كبيراً في تحسين بيئة الأعمال، والمضي قدماً في استخدام التقــنية الحديثة، مما ينعكس إيجاباً على القطاعين الأمني والاقتـصـادي.

وقال الجلاوي في بيان أمس، تزامنًا مع «اليوم العالمي للجمارك» الذي يصادف في 26 يناير من كل عام، ويأتي هذا العام تحت شعار «حدود ذكية لسلاسة التجارة والسفر والنقل»، إن الجمارك حققت انجازات عدة خلال الفترة الماضية، على الأصعدة والمستويات كافة، وذلك عبر تعاونها الدائم مع منظمة الجمارك العالمية.

وأضاف «حققت جمارك الكويت إنجازات كبيرة في نشاط الضبط الجمركي، خاصة ضبطيات المخدرات والخمور والبضائع المقلدة، إضافة إلى جهودها البارزة في العمل ضمن كافــــــة اللجان بمنظمة الجمارك العالمية».

وأشار الجلاوي إلى «المساهمــة الفاعلة لجمارك الكويت في تطوير العمل الجمركي عالمياً، عبر التعاون والتنســيق مع منظــمة الجمارك العالمية وإرساء قواعد التطور التكـــــنولوجي، لاستكمال متطلبات هيئة الاتحاد الجمركي، ومعالجة التأخير في تحويل المبالغ المعتــــــمدة وفـــــق نظـــام المـــــقاصة اليدوية والإلكترونية».

وذكر أن «الإدارة نقلت العمل التكاملي لآفاق أكثر شمولية، وربطت آليا بين الجمارك بنظامها، والقطاعات ذات العلاقة بالإفراج الجمركي، سواء الحكومية أو القطاع الخاص»، لافتاً إلى «تطبيق نظام الدفع الإلكتروني (أون لاين)، والأرشفة، ومحاضر الضبط، وتوزيع المعاملات إلكترونياً، وكـــــذلك الربط بين الجهات الحكــــومية ذات العلاقة بالإفراجات الجمركية»، كاشفًا عن أن العمل جارٍ لتطوير النظام الآلي عقب الانتهاء من الجلسات مع الإدارات التوثيقية.

وبين أن «يوم الجمارك العالمي يُخصص لتشجيع تحقيق أحد المبادئ الرئيسية للمنظمة العالمية، وكرس خلال العام لحركة البضائع والأشخاص ووسائل النقل عبر الحدود على نحو سلس وسهل، ما يتوافق مع سعي الإدارة لتطبيق رؤيتها الاستراتيجية، بما يتوافق مع استراتيجية ترسيخ مكانة الكويت على مختلف الأصعدة 2035».

ووجه الجلاوي التهاني الخالصة للمجتمع الجمركي بصورة عامة، وضباط الاتصال والمراقبين، والمفتشين والمدققين وموظفي الأمن والسلامة، بالإدارة العامة للجمارك الكويتية، على وجه الخصوص، داعياً إياهم إلى بذل المزيد من الجهد والعمل من أجل التطور والتنمية، لإنشاء إدارة جمركية حديثة، وجعل شعار هذا العام واقعاً عبر مزيدٍ من التبادل السلس والآمن للمعلومات، وتعزيز مفهوم «الجمارك الرقمية» والحدود الذكية.

بيع بضائع في مزاد علني بـ 23 ألف دينار

أجرت الإدارة العامة للجمارك مزاداً علنياً الاربعاء الماضي، في مقر بيت المال بمنطقة الصليبية، وسط حضور لافت من التجار، وتم بيع بضائع منوعة بـ 23050 ديناراً.

وقال رئيس لجنة بيع المزاد العلني في «الجمارك» علي العنزي، ان البضائع التي عرضت تم بيعها بالكامل باستثناء إلغاء بيع طرد زعفران لتدني السعر، وحاوية 20 قدم مكينة تصنيع لعدم وصول الإفراج الجمركي، كما تم إلغاء بيع حاوية 40 قدم قطع خشب للتدفئة غير صالحة للاستعمال.

مقالات ذات صلة