الغانم: سمو الأمير رصيد استراتيجي وصمام أمان للبلاد

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن سمو الأمير يشكل رصيدا استراتيجيا وصمام أمان للبلاد، لافتا الى ان هناك علاقة ذات خصوصية متفردة بين الكويتيين بأطيافهم كافة وبين حاكمهم تقوم على أساس إرساء دعائم العدل والحقوق من جهة رأس السلطة والدعم والمؤازرة والتفويض الديمقراطي الواثق من جهة الشعب.

وفي بيان صحفي بمناسبة الذكرى الـ13 لتولي سمو الأمير مقاليد الحكم في البلاد، أضاف الغانم إن «هذه المعادلة المتوازنة والشفافة هي عنوان عهد سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد والذي يشكل امتدادا لعهود حكام الكويت المتعاقبين سواء في مراحل الشورى التاريخية او في مرحلة العهد الدستوري الحديث».

وأفاد إن «ذكرى تولي سمو الأمير مقاليد الحكم هي مناسبة يجب فيها إعادة التذكير بحقيقتين أساسيتين وهما أن سموه يشكل رصيدا استراتيجيا وصمام أمان للبلاد بخبرته وحنكته والحقيقة الثانية أن المؤازرة الشعبية العفوية والثقة المطلقة برؤى سمو الأمير تمثل شرطا أساسيا لإعانة سموه على العبور بالبلاد الى بر الأمان في ظل المخاضات الإقليمية والدولية المتقلبة».

وأوضح الغانم «نحن ككويتيين نعرف أكثر من غيرنا مقدار الجهد والطاقة التي يبذلها سمو الأمير لتحصين الكويت من كل مخاطر الصراعات والاحترابات التي تجري بالمنطقة دون توقف، ومن هنا يقوم الكويتيون بتقديم كل صنوف الدعم الشعبي لسموه لتمكينه من أداء مهامه ورسالته كوسيط عادل وكحكم نزيه وكقائد إنساني في منطقة تشهد كل أنواع العبث السياسي والاستراتيجي».

وذكر إن «أولى المسؤوليات التي علينا ككويتيين القيام بها هي العمل دون هوادة لتحصين جبهتنا الداخلية وترسيخ الوحدة الوطنية سياسيا ومجتمعيا لنكون خير عون لسموه في سعيه الدؤوب لتعزيز أجواء الاستقرار السياسي داخليا وخارجيا».

واختتم الغانم بيانه قائلا «نسأل الله العلي القدير أن يسبغ على سمو أمير البلاد نعمة الصحة والعافية وأن يسدد خطاه ومساعيه الدؤوبة في حفظ مصالح البلاد والعباد إنه سميع مجيب».

مقالات ذات صلة