11 نائبًا درسوا خيارات «إسقاط العضويتين»

شهد الاجتماع النيابي الذي حضره 11 نائبا في مكتب النائب محمد هايف، مناقشة ملف الإعلان عن خلو مقعدي النائبين جمعان الحربش، ووليد الطبطبائي، إضافة إلى كيفية التعامل مع جدول أعمال جلسة مجلس الأمة غدا الأربعاء، وفي مقدمتها قانون التقاعد المبكر.

وكشفت مصادر أن المجتمعين شددوا على رفضهم إعلان خلو المعقدين مباشرة من دون تصويت المجلس، على أن يتخذوا موقفا سياسيا في حال الإعلان عن الخلو من دون تصويت.

ولخصت المصادر الأفكار التي طرحت خلال الاجتماع في التصعيد السياسي عبر تأييد الاستجوابات بما فيها الاستجواب الموجه لرئيس مجلس الوزراء، مقاطعة الجلسة، خيار الاستقالة، فضلا عن خيارات أخرى ستدرس خلال يومين، ومن ثم عرض الخيار المناسب على موقعي البيان النيابي الـ13 للالتزام به في الجلسة.

وبين النائب الحميدي السبيعي خلال المناقشات رفضه خيار الاستقالة كموقف سياسي اعتراضا على اخلاء مقعدي النائبين، مبينا ان الخيار لن ينتج عنه شيء، بل ستكون نتائجه عكسية.

واضافت المصادر، المؤيد للتصعيد السياسي قدم مبرراتة بأن هناك تعمدا من الحكومة لإظهار المجلس بصورة الضعف تشريعيا، لذلك عطلت اقرار القوانين النيابية. يذكر ان 13 نائبا سبق ان اصدروا بيانا يوضح موقفهم من قضية اخلاء المقعد النيابي، وغاب نائبان كانا ضمن الموقعين على البيان، هما محمد المطير،و مبارك الحجرف.

من جهة أخرى، قال النائب أحمد الفضل إن ما ورد في تصريح النائب محمد هايف كلام خطير، وموضوع العفو الخاص بيد صاحب السمو، وليست لدينا مشكلة في العفو عن اي كان، ولكن الحديث عن إعادة الجناسي والاتفاق مع الحكومة على عدم اسقاط العضوية، فهذا امر خطير، ولأول مرة احد يعترف ان الحكومة مشاركة في الموضوع.

وتساءل ألا يكفي ان نكتشف بين فترة واخرى أن احد المزورين يشغل احد الاماكن الامنية، او الوظائف العليا في الدولة، وألا يكفي أن من عمل الرييع العربي وبشر به وتمناه في الكويت رددتم له الجنسية وأعدتموه لوظيفته في التطبيقي مرة أخرى؟
واستطرد الفضل قائلا: نريد ان نهدأ قليلا حتى نسمع ردكم، ولكن اذا لم نسمع اي رد، فهذا معناه ان الكلام صحيح، وسيغير قواعد اللعبة كاملة، ويضعنا امام حكومة لا تقوم بمسؤولياتها مقابل بقائها، «ويا اخي عنك ما بقيت وعن هذا المجلس ما بقى».

وقال الفضل: على الحكومة ان تؤكد على لسان أكبر مسؤوليها عدم وجود اي تفاوض حول موضوع الجناسي، محذرا من أن هذا الأمر يغير قواعد اللعبة، وقواعد العلاقة مع الحكومة.

النواب الحضور
‎1 – محمد هايف
‎2 – الحميدي السبيعي
‎3 – نايف المرداس
‎4 – عادل الدمخي
‎5 – محمد الدلال
‎6 – عبد الوهاب البابطين
‎7 – عمر الطبطبائي
‎8 – عبد الله فهاد
‎9 – أسامه الشاهين
10 – ثامر السويط
11 – خالد العتيبي

مقالات ذات صلة