صواريخ عالية الدقة باتت في لبنان وغزة

رفضت إيران أمس، ضغوطاً من جانب فرنسا وقوى أوروبية أخرى لإجراء محادثات بشأن برنامجها للصواريخ البالستية، لكنها قالت إنها لا تعتزم زيادة مدى تلك الصواريخ.

وكانت فرنسا عبرت الأسبوع الماضي عن استعدادها لفرض المزيد من العقوبات على إيران ما لم يتم إحراز تقدم في المحادثات بشأن الصواريخ.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إيرنا) عن الميجر جنرال حسن فيروز أبادي، وهو مستشار كبير للزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي، قوله «المفاوضات بشأن صواريخ إيران وقدراتها الدفاعية غير مقبولة بأي شكل من الأشكال».

وأضاف أن الزعماء الفرنسيين يثيرون القضية فقط لصرف الانتباه عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بلادهم. ونفت إيران الاثنين إجراءها أي محادثات مع فرنسا بشأن الصواريخ.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن وزير الدفاع أمير حاتمي قوله «الأعداء يقولون إنه ينبغي القضاء على قوة إيران الصاروخية، لكننا قلنا مراراً إن قدراتنا الصاروخية غير قابلة للتفاوض».

من جهته، قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أيضاً إن إيران ستواصل العمل لتحسين دقة صواريخها.

وفي كلمة خلال الملتقى الوطني لتقنيات الفضاء واستخداماتها المنعقد في طهران، قال شمخاني «ليس لدى إيران قيود علمية أو تشغيلية لزيادة مدى الصواريخ العسكرية، ولكن اعتماداً على عقيدتها الدفاعية فهي تعمل باستمرار على تحسين دقة الصواريخ وليس لديها أي نية لزيادة مداها».

وفي نوفمبر 2017، حذر نائب قائد الحرس الثوري من أن إيران ستزيد مدى صواريخها لأكثر من ألفي كيلومتر إذا هددتها أوروبا.

وتطرق شمخاني إلى ملف الأنفاق على الحدود اللبنانية الإسرائيلية قائلاً إن ما حدث «فضيحة كبرى».

وأضاف شمخاني أن «الصواريخ العالية الدقة باتت في أيدي المقاومة في لبنان (حزب الله) وغزة (حماس) للرد على أي حماقة ترتكبها إسرائيل».

وأوضح أن «اكتشاف مئات الكيلومترات من الأنفاق تحت أقدام الصهاينة فضيحة كبرى للمؤسسة الأمنية الصهيونية».

إلى ذلك، قال وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد أزاري جهرومي، أمس، إن طهران ستطلق قريباً قمراً اصطناعياً يطلق عليه اسم «الصداقة».

وفشلت محاولة إيرانية الشهر الجاري لإطلاق قمر اصطناعي إذ لم يصل الصاروخ إلى السرعة المطلوبة في المرحلة الثالثة من عملية الإطلاق.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن إيران «تشن يومياً هجمات إلكترونية، على إسرائيل»، مضيفاً أن إسرائيل تراقب هذه الهجمات، وتصدها.

وتابع نتانياهو «إيران تُهددنا بطرق كثيرة، وخلال الـ24 ساعة الماضية أطلقت تهديدات بتدميرنا، حيث قال الإيرانيون إنهم سيطلقون صواريخ ستضرب مدننا، نحن نعي هذه التهديدات، ولكنها لا تؤثر علينا لأننا نعلم ماذا هي قوتنا في الدفاع وفي الهجوم».

مقالات ذات صلة