بعد الترقية.. تراجع في مؤشرات البورصة والسيولة 27 مليون دولار

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة أمس، خسائر في التعاملات الأولى لهذا الأسبوع، إذ خسر مؤشر السوق العام بنسبة 1.06 في المئة تعادل 54.33 نقطة ليقفل على مستوى 5093.33 نقطة وسط سيولة بلغت 26.9 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة 102.4 مليون سهم، نفذت من خلال 4218 صفقة، وكذلك تراجع مؤشر السوق الاول بنسبة 1.38 في المئة هي 74 نقطة مقفلا على مستوى 5288.75 نقطة بسيولة 24.1 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 52.7 مليون سهم نفذت عبر 2364 صفقة.
وانخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.38 في المئة تعادل 18.14 نقطة؛ ليستقر عند مستوى 4738.54 نقطة بسيولة بلغت 2.8 مليون دينار، وبكمية اسهم متداولة 49.6 مليون سهم نفذت من خلال 1854 صفقة.
بعد جلسة استثنائية جدًا في بورصة الكويت سيبقى الجميع يتذكرها يوم الخميس الماضي، والتي تدفقت خلالها سيولة كبيرة بأضعاف مضاعفة لسيولة المزادات عادت أمس الأمور إلى طبيعتها من حيث السيولة والنشاط ولكن وسط تراجع واضح للاسهم القيادية، إذ شهدت عمليات بيع واسعة زادت كذلك خلال فترة المزاد والتي زادت سيولتها على 5 ملايين دينار وسط اتجاه كبير للبيع مما رفع سيولة السوق الأول ونسبة مشاركتها لسيولة السوق الإجمالية، وخسرت الأسهم الخمسة الأكثر تداولًا واهتمامًا نسبًا فاقت 2 في المئة، وهي ثلاثة بنوك الوطني وبيتك وبوبيان، فضلاً عن سهمي زين واجيليتي، وكانت الأكثر خسارة في السوق الأول ولم تستطع أسهم مثل المتكاملة وميزان وصناعات أن تخفف آثار الخسارة على مستوى المؤشر لوزنها المحدود فيه ليسجل خسارة 1.38 في المئة، بينما تماسك سهم هيومن سوفت في السوق الرئيسي وارتفع مدار الذي تصدر ثانيًا بعد «التعمير» الأسهم من حيث السيولة في الرئيسي، لتنتهي جلسته على خسارة محدودة ويقفل السوق قريبًا من التوقعات التي قدرت حدوث تصحيح بعد عملية الانتهاء من الإدراج في مؤشر فوتسي راسل، والذي تم خلال جلسة الخميس الماضي.
وعلى مستوى مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كان اللون الأخضر حليفًا لمعظمها كدبي وأبو ظبي وقطر والبحرين الذي حقق النمو الأكبر بنسبة 0.7 في المئة بعد مكاسبـسهم أهلي متحد على وقع أخبار قربـ التوصل لاتفاق دمجه مع بيتك، وخسر سوقًا الكويت ومسقط بينما غاب السعودي بسبب عطلة اليوم الوطني التي تستمر يومين.
وكانت أسعار النفط أقفلت قريبة من أعلى مستوياتها وسجل برنت أقفالًا على مستوى 78.8 دولارًا للبرميل وتجاوز خام نايمكس مستوى 70 دولارًا للبرميل.

وطغت السلبية على أداء القطاعات، إذ انخفضت مؤشرات ثمانية قطاعات هي اتصالات بـ19.4 نقطة وبنوك بـ13.2 نقطة ومواد أساسية بـ11.4 نقطة وصناعة بـ9.1 نقاط وتأمين بـ6.2 نقاط وخدمات استهلاكية بـ3 نقاط وعقار بـ2.8 نقطة وخدمات مالية بـ2.2 نقطة، بينما ارتفع مؤشرًا قطاعين فقط هما تكنولوجيا بـ29.1 نقطة وسلع استهلاكية بـ3.8 نقاط، واستقر مؤشرًا قطاعين فقط هما منافع ورعاية صحية وبقيا دون تغير.
وتصدر سهم وطني قائمة الأسهم الأكثر قيمة، وبلغت تداولاته 7.6 ملايين دينار وبانخفاض بنسبة 2.4 في المئة، تلاه سهم بيتك بتداول 6 ملايين دينار وبتراجع بنسبة 2.4 في المئة، ثم سهم أهلي متحد بتداول 3.3 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 3.3 في المئة ورابعًا سهم زين بتداول 2.4 مليون دينار وبخسارة بنسبة 2.4 في المئة وأخيرا سهم اجيليتي بتداول 894 ألف دينار وبتراجع 1.9 في المئة.
ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولًا سهم التعمير حيث تداول بكمية بلغت 17.9 مليون سهم وبخسارة بنسبة 12.1 في المئة، وجاء ثانيًا سهم أهلي متحد بتداول 15.6 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 3.3 في المئة وجاء ثالثًا سهم بيتك بتداول 10.1 ملايين سهم وبتراجع بنسبة 2.4 في المئة وجاء رابعًا سهم وطني بتداول 9.3 ملايين سهم وبانخفاض بنسبة 2.4 في المئة، وجاء خامسًا سهم المال بتداول 6.2 ملايين سهم بارتفاع 1.4 في المئة.
وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعًا سهم مينا إذ ارتفع بنسبة 5.7 في المئة تلاه سهم أرزان بنسبة 3.5 في المئة ثم سهم أهلي متحد بنسبة 3.3 في المئة ورابعًا سهم الأنظمة بنسبة 3.1 في المئة وأخيرًا سهم وطنية بنسبة 3 في المئة.

مقالات ذات صلة