قرار برفع أسعار سيارات الأجرة في «نيويورك»

تتجه أسعار الرحلات بسيارات الأجرة في نيويورك والخدمات المتصلة بهذا القطاع مثل «أوبر» و«ليفت» إلى الارتفاع إثر قرارين قضائيين في هذا الخصوص نشرا الخميس والجمعة.

واعتبارا من منتصف ليل السبت، سترتفع أسعار كل التنقلات بسيارات الأجرة إلى مانهاتن بواقع 2,5 دولار للمركبات الصفراء التقليدية و2,75 دولار للسيارات التابعة لخدمات الأجرة (مثل «أوبر«)، وذلك في مسعى لدعم تمويل مشاريع تطوير قطارات الأنفاق ومحاولة تخفيف الازدحام في شوارع أكبر المدن الأمريكية.

وكان السائقون وأصحاب السيارات الصفراء قد نجحوا في إعاقة دخول هذه الزيادة التي سموها «ضريبة الانتحار»، حيز التنفيذ بعدما كان ذلك مقررا في الأول من يناير، ويخشى هؤلاء أن تؤدي هذه الخطوة إلى خنق القطاع الذي يترنح في ظل المنافسة بين خدمات الأجرة التقليدية والشركات المتخصصة الوافدة حديثا مثل «أوبر» و«ليفت» و«جونو».

غير أن قاضية في نيويورك أنهت هذه العرقلة للضريبة.

وأعلنت ولاية نيويورك الجمعة أن كل سيارات الأجرة التي تجوب أرجاء مانهاتن عليها استيفاء هذه الضريبة اعتبارا من السبت.

وسيضاف ذلك إلى الزيادة التي دخلت حيز التنفيذ الجمعة جراء تحديد حد أدنى للأجور التي يتقاضاها السائقون المتعاقدون مع خدمات الأجرة.

وكان هذا التدبير أيضا موضع معارضة من «ليفت» و«جونو» المنافستين لـ«أوبر» واللتين تؤكدان أنه يرجح كفة المنافسة لصالح الشركة الأكبر في السوق.

غير أن القاضية أندريا مازلي رفضت الجمعة إرجاء إدخال هذا التدبير حيز التنفيذ، لكنها سمحت لـ«ليفت» و«جونو» وضع الأموال المتصلة بهذه الزيادة في حساب مجمد بانتظار عقد جلسة لمناقشة مضمون القرار في 18 مارس، وفق نسخة من القرار حصلت عليها وكالة فرانس برس.

ورغم الاعتراضات من شركات خدمات الأجرة، اتخذت مدينة نيويورك وهي معقل للديموقراطيين قرارا غير مسبوق في اغسطس يقضي بتحديد حد أدنى للأجر بالساعة عند 17,22 دولارا للسائقين المتعاقدين مع هذه الشركات.

مقالات ذات صلة