افتتاح مركز للتأشيرات سيرفع نسبة المسافرين من الكويت إلى كوبنهاغن

شدد السفير الدنماركي أويل إميل مويسبي على قوة العلاقات بين بلاده والكويت، لافتاً إلى أنها بدأت قبل 50 عاماً.

وقال مويسبي في تصريح على هامش افتتاح مركز التأشيرات الدنماركية في مجمع الراية، الخميس، إن هناك تشابهاً كبيراً بين البلدين، فكلاهما صغير المساحة، لافتاً إلى أن بلاده تقدّر كثيراً ما تقوم به الكويت من جهود ووساطات في مختلف دول المنطقة والعالم لاستتباب الأمن.

وذكر أن افتتاح مركز التأشيرات في الكويت سيعمل على رفع نسبة المسافرين منها إلى بلاده.

وجود سفارة
وعن سبب عدم وجود سفارة للدنمارك في الكويت، قال مويسبي: نحن بلد صغير، لدينا أفضل الأنظمة الصحية، وأقل نسبة بطالة على مستوى العالم، ونعد من أكبر الدول تطوراً في التكنولوجيا، متمنياً أن تكون لدينا سفارة هنا، كما أنه ليست هناك سفارة كويتية في كوبنهاغن، والسفير الكويتي في استوكهولم هو من يغطي الدنمارك كسفير غير مقيم، وأنا أغطي الكويت من الرياض.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ليس كبيراً، فالكويت في المرتبة الـ56 للمستوردين من الدنمارك، ونحن في المرتبة 150 استيراداً من الكويت، ونحن نشتهر بصناعة السفن، ونعمل على تطوير علاقاتنا التجارية.

ودعا مويسبي المستثمرين الكويتيين إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في بلاده التي تعد من أكثر البيئات الاقتصادية استقراراً في العالم.

الأزمة الخليجية
وقال إنه يعمل على تعريف السياح في الخليج ببلاده، وما تزخر به من أماكن خاصة بالسياحة العائلية، والعاصمة كوبنهاغن بحسب المؤشرات العالمية تحتل المركز الخامس كأفضل الوجهات السياحية العالمية.

وأشاد بالدور الكبير الذي تلعبه الكويت عبر مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن.

وعن رؤيته للأزمة الخليجية، قال إن الأزمات ليست بالضرورة أمراً سلبياً، فقد تكون جيدة من حيث إنها تعمل على خلق أفكار جديدة ومختلفة ونتعلم منها الدروس، مشيراً إلى أن الكويت تلعب دوراً رائداً في الحفاظ على كيان مجلس التعاون الخليجي.

وحول افتتاح مركز تقديم طلبات التأشيرة في الكويت، قال مويسبي: إن المركز سيسهل تقديم طلبات التأشيرة في مدينة الكويت وإجراءات طلب التأشيرة لأي شخص يعيش في الكويت.

مقالات ذات صلة