سفير الدنمارك: للكويت دور رائد في الحفاظ على كيان «الخليجي»

نوّه السفير غير المقيم للدنمارك لدى الكويت أوله اميل موسبي بقوة العلاقات بين بلاده والكويت، لافتًا إلى أنها بدأت قبل 50 عاماً وأن هناك تشابها كبيرا بين البلدين.

وقال موسبي، في تصريح للصحافيين على هامش افتتاح مركز التأشيرات الدانماركية في مجمع الراية، إن بلاده تقدر كثيرا ما تقوم به الكويت من جهود ووساطات في مختلف دول المنطقة والعالم لاستتباب الأمن، بالإضافة الى دورها البارز في العمل على حل الأزمة الخليجية، والحفاظ على كيان مجلس التعاون، مشيدا بالدور الكبير الذي تلعبه أيضا عبر مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن.

وعن سبب عدم وجود سفارة للدنمارك، قال «نحن بلد صغير، ولدينا أفضل الأنظمة الصحية وأقل نسبة بطالة على مستوى العالم، وأكبر الدول تطورا في التكنولوجيا، ونتمنى أن تكون لدينا سفارة، وأيضا ليس هناك سفارة كويتية والسفير الكويتي في ستوكهولم يغطي الدنمارك كسفير غير مقيم، وأنا أغطي الكويت من الرياض». وأشار إلى أن «حجم التبادل التجاري ليس كبيرا، فالكويت في المرتبة الـ56 للمستوردين من الدنمارك، ونحن في المرتبة 150 استيرادا من الكويت، ونحن نشتهر بصناعة السفن، ونعمل على تطوير علاقاتنا التجارية». ودعا المستثمرين الكويتيين للاستفادة من الفرص المتاحة في بلاده التي تعتبر أحد أكثر البيئات الاقتصادية استقرارا في العالم.

وعن رؤيته للأزمة الخليجية، قال «الأزمات ليست بالضرورة أمراً سلبياً، وبرأيي قد تكون جيدة حيث إنها تعمل على خلق أفكار جديدة ومختلفة ونتعلم منها دروسا مفيدة، ومما لا شك فيه ان الكويت تلعب دورا رائدا في الحفاظ على كيان مجلس التعاون الخليجي».

وخلال الافتتاح الرسمي لمركز التأشيرة بالكويت، قال السفير في كلمته «إن الدنمارك ليست الوجهة الوحيدة التي يتطلع السياح إلى استكشافها. بل هناك أيضا زيادة مطردة في عدد السياح المهتمين بزيارة أيسلندا، وهي وجهة سفر رائعة أخرى يسهل الوصول إليها من الدنمارك، وهدفنا توفير خدمة خالية من المتاعب للمتقدمين، ومع إطلاق مركز تقديم طلبات التأشيرة الجديد في مدينة الكويت، فإن هذا يجعل طموحات السفر للسياح والمسافرين من رجال الأعمال، وأي شخص يتطلع إلى زيارة أفراد العائلة في الدنمارك أو أيسلندا، حقيقة وليس مجرد طموح».

بدوره، قال فيناي مالهوترا، المدير التنفيذي للمجموعة الإقليمية – الشرق الأوسط وجنوب آسيا والصين، شركة في إف إس غلوبال: «تعتبر الدنمارك وجهة جذابة للسياح والتي تم توضيحها من خلال النمو الديناميكي في عدد الأشخاص الذين يسعون للسفر، كمحور للتجارة العالمية والسياحة، وتعتبر الدنمارك مبعث اهتمام السياح والمسافرين من رجال الأعمال ومحط أنظارهم على حد سواء، ويسعدنا أن نضيف هذا الموقع الرائع إلى قائمة الوجهات المتنامية في الكويت».

مقالات ذات صلة