رئيس «الشورى» القطري: زيارة سمو الأمير للدوحة تدفع علاقات البلدين إلى آفاق أرحب

أكد رئيس مجلس الشورى القطري حسن الغانم اليوم الثلاثاء، أن قيام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد بزيارة دولة إلى الدوحة يؤكد عمق العلاقات التاريخية والمتجذرة بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيرا إلى أنها تأتي في وقت تشهد العلاقات الثنائية بين البلدين تنامياً مطرداً في شتى المجالات.

وأشار الغانم بمناسبة الزيارة، إلى أن المباحثات المرتقبة التي سيجريها صاحب السمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وصاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد ستسهم بلا شك في تنمية العلاقات وستدفع بها إلى آفاق أرحب، تأسيساً على ما يجمع بين البلدين الشقيقين من علاقات تاريخية تستند إلى ثوابت مشتركة تحكمها أواصر الأخوة والقربى والمصير المشترك.

وأضاف «أن حرص قادة البلدين على تطوير العلاقات الثنائية وتنميتها يأتي تحقيقاً للأهداف السامية التي قامت عليها منظومة مجلس التعاون بما يدعم العمل الخليجي المشترك ويصب في مصلحة دول مجلس التعاون، ويدعم مواقفها الثابتة من مركزية القضية الفلسطينية ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق».

واختتم رئيس مجلس الشورى القطري تصريحه بتأكيد دعم مجلس الشورى لكل ما من شأنه أن يسهم في تقوية العلاقات التي تجمع بين دول مجلس التعاون وتعزيزها في شتى المجالات، بما يصب في مصلحة دول وشعوب مجلس التعاون الخليجي ويعمل على تحقيق آمالها وتطلعاتها.

وكان صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد والوفد الرسمي المرافق لسموه وصل بحفظ الله ورعايته إلى دولة قطر اليوم وذلك في زيارة دولة.

مقالات ذات صلة