«هيونداي» تطرح وسائد هوائية للحماية من الاصطدامات المتعددة

أعلنت شركة «هيونداي» مؤخراً عن تطوير أول نظام للوسائد الهوائية في العالم مخصص للحماية من الاصطدامات المتعددة، ومن شأن الابتكار الجديد، المنتظر طرحه على نطاق تجاري في المستقبل، تحسين أداء الوسائد الهوائية في حوادث السير التي تشهد اصطدامات متعددة، والتي تصطدم فيها المركبة أكثر من مرة بمركبة أو مركبات أو بأشياء أخرى كالأشجار، أو أعمدة الكهرباء، أو مركبات أخرى، وهو ما يحدث في 3 من كل 10 حوادث سير، وذلك وفقاً لبيانات الهيئة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في الولايات المتحدة.

 

ولا تتيح أنظمة الوسائد الهوائية الحالية حماية من الاصطدامات المتتابعة والمتعددة خلال حادث ما عندما يكون تأثير الاصطدام الأول غير كاف لفتح الوسائد، ومع ذلك، فإن نظام الوسادة الهوائية الخاص بالحماية من الاصطدامات المتعددة يسمح بفتح الأكياس الهوائية بطريقة فعالة على إثر اصطدام لاحق يلي الأول، وذلك عن طريق إجراء معايرة لوضعيات كل من السيارة والركاب.

 

وتتحسس تقنية هيونداي الجديدة وضعية الركاب في المقصورة بعد الاصطدام الأول، إذ قد تختل فاعلية تقنية السلامة الحالية فتعجز الوسائد الهوائية عن حماية الركاب عندما تتغير وضعياتهم جراء الاصطدام، لذلك تم تصميم أنظمة الوسائد الهوائية الخاص بالحماية من الاصطدامات المتعددة لفتح الوسائد بشكل أسرع عندما تعجز أنظمة السلامة الأولية عن العمل بفاعلية، ما يرفع مستوى الأمان عندما يكون السائقون والركاب أكثر عرضة للخطر.

ويجري تمكين نظام الوسائد الهوائية من الاستجابة بسرعة أثناء الاصطدام التالي عبر إجراء معايرة جديدة لكثافة الاصطدام المطلوبة لفتح الوسائد، ما يحسن مستويات سلامة الركاب خلال الاصطدامات المتعددة.

 

وتوقع تايسو تشي«Taesoo Chi»، رئيس مركز تقنيات هياكل المركبات لدى مجموعة هيونداي، نجاح المجموعة في الارتقاء بمستويات سلامة السائقين والركاب من خلال تحسين أداء نظم الوسائد الهوائية الخاصة بحماية الركاب في حالات الحوادث التي تشهد اصطدامات متعددة، مؤكداً «حرص المجموعة على مواصلة الأبحاث حول حالات اصطدام أكثر تنوعاً، في إطار التزامنا بإنتاج مركبات أكثر أماناً لحماية الركاب ومنع الإصابات».

 

وكانت أرقام إحصائية أوردها مكتب النظام الوطني لجمع عينات حوادث المركبات، التابع للهيئة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في وزارة النقل الأمريكية، أظهرت أن 30 في المئة من 56 ألف حادث سير وقعت بين العامين 2000 و 2012 في منطقة الولايات الشمالية، انطوت على اصطدامات متعددة.

مقالات ذات صلة