اجتماع بروكسل يؤكد الالتزام العربي الأوروبي بإرساء الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي

أكدت الجامعة العربية والاتحاد الاوروبي في ختام اعمال الدورة الخامسة للاجتماع الوزاري العربي – الاوروبي المشترك، اليوم الاثنين، الالتزام التام بتعزيز تعاونهما الثنائي من اجل ارساء الامن والاستقرار الاقليمي والدولي.

وقالت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني في المؤتمر الصحافي الختامي، ان الاجتماع كان «جيدا وصريحا وبناء»، مضيفة ان الجانبين توافقا حول 95 في المئة من مجمل القضايا المطروحة للنقاش.

واشارت موغيريني الى تطابق موقفي الاتحاد الاوروبي والجامعة حول ابرز الازمات الاقليمية الراهنة كإيجاد حل سياسي للازمة في سورية وتمسكهما بحل الدولتين في عملية السلام بالشرق الاوسط على ان تكون القدس عاصمة مشتركة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

واضافت ان الطرفين أكدا كذلك خلال الاجتماع ضرورة الاسراع بإيجاد حل للحرب في اليمن والصراع في ليبيا.

وذكرت ان الاجتماع بحث ايضا في كيفية اعطاء دفعة لعلاقات التعاون بين الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية قبيل القمة العربية – الأوروبية الأولى المقررة في مصر في 24 فبراير الجاري.

واوضحت ان الوزراء ركزوا خلال اجتماعهم على التحديات الاقليمية والدولية التي تواجه الطرفين ومنها الارهاب والتغير المناخي وقضية الهجرة واوضاع حقوق الانسان في العالم.

من جانبه، قال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للجامعة العربية في المؤتمر الصحافي المشترك ان الاجتماع ناقش العديد من الموضوعات محل الاهتمام المشترك وعلى رأسها الازمات التي تعصف بالشرق الاوسط والقضية الفلسطينية.

من جهته، ذكر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في المؤتمر الصحافي ان المجتمعين تعهدوا خلال الاجتماع بالقيام بجهود اضافية لضمان تطبيق قرارات الامم المتحدة ومجلس الامن ومختلف المبادرات ذات الصلة وعلى وجه الخصوص المبادرة العربية للسلام في الشرق الاوسط.

وفي الشأن السوري استبعد ابو الغيط عود سورية الى الجامعة العربية في الوقت الحالي، عازيا ذلك الى عدم وجود «توافق» بين الدول العربية حول هذه القضية.

وتشارك الكويت في الاجتماع الوزاري بوفد يرأسه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ويضم كلا من مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي السفير فهد العوضي، ومندوب الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد البكر، وعددا من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

مقالات ذات صلة