حَزْم الرئيس وأخلاقه أنقذا الجلسة وسجال المويزري.. ورّطَه

بِحكمة وحِنكة، قاد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم جلسة أمس، ضابطاً لإيقاعها بحزم، ومحافظاً على اللائحة والدستور، متصدياً لمحاولات التخريب من بعض النواب.

وبأخلاق الكويتيين ومبادئ العمل التشريعي، عبّر الغانم عن اعتذاره للمستشار المصري في مجلس الأمة الذي أساء إليه النائب محمد المطير أثناء حديثه واصفاً إياه بأنه المستشار «البطيخي وربعه»، مؤكداً أن المطير لا يمثّل إلا نفسه وان الإساءات مرفوضة بحق الكويتيين والوافدين وان مَن يستخدم هذه الألفاظ لتخريب الجلسة لن ينجح.

وكان لافتاً في الجلسة الحوار الساخن الذي دار بين النائب شعيب المويزري ووزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الإسكان جنان رمضان، حيث رأى مراقبون في حديث المويزري عن قضايا وزارة الإسكان اعترافاً ضمنياً وغير مباشر بأن الاستجواب الذي قدّمه ليس من اختصاص رئيس الوزراء، والمعني بالرد هو وزير الإسكان نفسه.

واعتبر المراقبون أن المويزري كان يمكنه توجيه الحديث إلى الرئيس نفسه، أو إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، لو كان مقتنعاً بصواب توجيه الاستجواب إلى رئيس الوزراء.

مقالات ذات صلة