الجمعة.. كندا تحاكم قاتل ستة مصليين بالمسجد

يصدر القضاء الجمعة حكمه على الكندي الكسندر بيزونيت الذي قتل ستة مصلين في مسجد في مقاطعة كيبيك في يناير 2017، في أسوأ هجوم على مكان عبادة للمسلمين في الغرب.

واعترف المتهم الذي يبلغ اليوم التاسعة والعشرين من عمره، بجرائم القتل الست. وهو يواجه عقوبة السجن مدى الحياة.

وإذا قرر القاضي جمع العقوبات، كما تطالب النيابة العامة، فقد يُحكم على بيزونيت بالسجن 150 عاما، ما سيشكل سابقة في كندا.

وقالت ماجدة بلقاسمي ابنة إحدى الضحايا لفرانس برس «من الضروري إنزال عقوبة عادلة تنسجم مع الجريمة المرتكبة».

وأضافت الشابة (29 عاما) التي كانت تنتقل الى قصر العدل لحضور كل جلسة، «على الصعيد العاطفي، سيكون الأمر صعبا، أياً يكن قرار القاضي».

وعلى مدى بضعة أيام في الربيع الماضي، أدلت عائلات الضحايا ومن كانوا موجودين ليلة وقوع الهجوم، وخبراء في علم النفس، بشهاداتهم امام القاضي فرنسوا هيوت تمهيدا لاتخاذ قراره النهائي.

وفي الساعة 19:55 يوم الاحد في 29 يناير 2017، اجتاز الكسندر بيزونيت، حاملا بندقيته، المدخل الرئيسي لمسجد كيبيك وفتح النار بأعصاب باردة على نحو اربعين رجلا واربعة اطفال بعد الصلاة في القاعة الكبرى بالطابق الأرضي.

ولقي ستة أشخاص مصرعهم واصيب خمسة بجروح خطرة، يعاني أحدهم اليوم من الشلل.

والمسلمون الستة القتلى كانوا جميعا من ذوي الجنسية المزدوجة، بسبب هجرتهم الى كندا، وهم جزائريان وغينيان ومغربي وتونسي.

مقالات ذات صلة