«الصحة» تؤكد حرصها على زيادة المراكز الصحية لتقديم الخدمات بشكل أسرع

أكد‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬الشيخ‭ ‬الدكتور‭ ‬باسل‭ ‬الصباح‭ ‬اليوم‭ ‬الأحد‭ ‬حرص‭ ‬الوزارة‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬عدد‭ ‬المراكز‭ ‬الصحية‭ ‬وبشكل‭ ‬مستمر‭ ‬لضمان‭ ‬تقديم‭ ‬خدمات‭ ‬صحية‭ ‬للمواطنين‭ ‬دون‭ ‬انتظار‭ ‬طويل‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬الصباح‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬للصحافيين‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬افتتاح‭ ‬مركز‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬الصليبخات‭ ‬الصحي‭ ‬انه‭ ‬سيتم‭ ‬‮«‬في‭ ‬القريب‭ ‬العاجل‮»‬‭ ‬افتتاح‭ ‬عدة‭ ‬مراكز‭ ‬للرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الاولية‭ ‬منها‭ ‬مركز‭ ‬الرحاب‭ ‬والقرين‭.‬

وافاد‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬الجديد‭ ‬مشيد‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬3075‭ ‬مترا‭ ‬مربعا‭ ‬ويحمل‭ ‬الرقم‭ ‬26‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬العاصمة‭ ‬الصحية‭ ‬ويضم‭ ‬جميع‭ ‬العيادات‭ ‬التخصصية‭ ‬من‭ ‬عيادات‭ ‬الطب‭ ‬العام‭ ‬والسكر‭ ‬ورعاية‭ ‬الطفولة‭ ‬والتطعيمات‭ ‬والاسنان‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬قسم‭ ‬الاشعة‭ ‬والصيدلية‭.‬

وأوضح‭ ‬ان‭ ‬الوزارة‭ ‬تتطلع‭ ‬دائما‭ ‬للتوسع‭ ‬بالمراكز‭ ‬الصحية‭ ‬لذا‭ ‬افتتح‭ ‬خلال‭ ‬بضعة‭ ‬اشهر‭ ‬عدة‭ ‬مراكز‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الجنوبية‭ ‬والآن‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الشمالية‭ ‬وفقا‭ ‬لخطة‭ ‬الوزارة‭ ‬لتطوير‭ ‬وافتتاح‭ ‬المراكز‭ ‬الصحية‭ ‬لتقديم‭ ‬الرعاية‭ ‬للمواطنين‭ ‬بشكل‭ ‬اسهل‭ ‬وباقل‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الازدحام‭.‬

واعتبر‭ ‬ان‭ ‬المراكز‭ ‬الصحية‭ ‬هي‭ ‬الخط‭ ‬الاول‭ ‬للدفاع‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬الامراض‭ ‬والتوسع‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬البرامج‭ ‬هو‭ ‬توسع‭ ‬عالمي‭ ‬ومطلب‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬الصحية‭ ‬العالمية‭ ‬مبينا‭ ‬ان‭ ‬الخطة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬‮«‬نسعى‭ ‬اليها‮»‬‭ ‬هي‭ ‬افتتاح‭ ‬مركز‭ ‬للطوارىء‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الشمالية‭ ‬أسوة‭ ‬بمركز‭ ‬صباح‭ ‬الاحمد‭ ‬للطوارىء‭ ‬لتغطية‭ ‬الطرق‭ ‬السريعة‭ ‬وموسم‭ ‬البر‭.‬

ومن‭ ‬جهتها‭ ‬قالت‭ ‬رئيسة‭ ‬مركز‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬الصليبخات‭ ‬الصحي‭ ‬الدكتورة‭ ‬امل‭ ‬الفضلي‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬مماثل‭ ‬ان‭ ‬المركز‭ ‬يقدم‭ ‬خدماته‭ ‬لسكان‭ ‬المنطقة‭ ‬الذين‭ ‬يصل‭ ‬عددهم‭ ‬حاليا‭ ‬نحو‭ ‬4300‭ ‬نسمة‭.‬

واضافت‭ ‬الفضلي‭ ‬ان‭ ‬المركز‭ ‬يتضمن‭ ‬عيادات‭ ‬عامة‭ ‬وتخصصية‭ ‬كالسكر‭ ‬والاسنان‭ ‬وتطعيم‭ ‬الاطفال‭ ‬التابعة‭ ‬للصحة‭ ‬الوقائية‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬فترة‭ ‬عمل‭ ‬المركز‭ ‬ستكون‭ ‬من‭ ‬الساعة‭ ‬السابعة‭ ‬صباحا‭ ‬حتى‭ ‬12‭ ‬ليلا‭ ‬باستثناء‭ ‬عطلة‭ ‬نهاية‭ ‬الاسبوع‭.‬

وأكدت‭ ‬حرص‭ ‬المركز‭ ‬على‭ ‬الاهتمام‭ ‬بجميع‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬الاطفال‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطعيمهم‭ ‬ورعايتهم‭ ‬في‭ ‬عيادة‭ ‬الطفل‭ ‬السليم‭ ‬والفحص‭ ‬الدوري‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬عموم‭ ‬المراجعين‭ ‬وبخاصة‭ ‬الرعيل‭ ‬الاول‭ ‬وذلك‭ ‬بتدشين‭ ‬عيادة‭ ‬خاصة‭ ‬بكبار‭ ‬السن‭ ‬لمتابعة‭ ‬احوالهم‭ ‬الصحية‭.‬

مقالات ذات صلة