السفارة الأميركية بالعراق: ترامب لا يريد حربًا مع إيران مطلقًا

أكدت السفارة الأميركية لدى العراق، اليوم الثلاثاء، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب لا يريد الحرب مع ايران «مطلقا»، وان القوات الاميرية لن تستخدم الاجواء او الاراضي العراقية للهجوم على اي دولة اخرى.

وقال القائم بأعمال السفارة الاميركية جوي هود للصحافيين «ان الرئيس ترامب لا يريد الحرب مع ايران مطلقا وانه سبق أن قال في أكثر من مناسبة انه لا يريد ادخال القوات الاميركية في حروب لا حاجة له بها»، مشددا على ان واشنطن تستخدم الوسائل الدبلوماسية كالعقوبات الاقتصادية.

وأكد هود ان «القوات الاميركية لن تستخدم الاجواء او الاراضي العراقية للهجوم على اي دولة وان ترامب لا يرغب بوضع مقترحات او تعديلات على الاتفاقية الاستراتيجية بين العراق وامريكا».

وأشار الى ان القوات الاميركية وقوات التحالف الدولي وقوات حلف شمالي الاطلسي (ناتو) ستغادر العراق اذا طلبت الحكومة العراقية ذلك، مؤكدا ان تواجدها هناك جاء بدعوة من الحكومة العراقية.

وشدد على انه لا وجود لقواعد أميركية في العراق بل ان الوجود العسكري الاميركي يقتصر على مدربين ومستشارين فقط.

وكان الرئيس الاميركي قد صرح منذ نحو أسبوعين ان قوات بلاده ستبقى في العراق لمراقبة ايران الامر الذي أثار موجة انتقادات عراقية بعد ان اعتبرت تصريحاته خرقا للدستور العراقي الذي يحظر استخدام الاجواء والاراضي العراقية لاستهداف دول الجوار.

مقالات ذات صلة