أمير قطر أمام الأمم المتحدة: نأكد على أننا نتجاوب مع المساعي الدولية لحل الأزمة الخليجية

جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، التأكيد على أن دولة قطر تتجاوب مع المساعي الدولية لإنهاء الأزمة، مشددًا على أنه «من غير الطبيعي أن يؤدي الاختلاف في الرؤى حول التعامل مع بعض القضايا الاقليمية الى شل فاعلية منظمة اقليمية مهمة مثل مجلس التعاون الخليجي»، فيما تحدث عن أن الأزمة التي تتعرض لها الدوحة «مفتعلة».

وأضاف في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أمس الثلاثاء، أنه لا يوجد تقدم يذكر في قضايا الشرق الأوسط وآخر قضية استعمارية في العالم، في إشارة إلى القضية الفلسطينية.

وذكر الشيخ تميم، أن القضايا لا تحل بإخضاعها لموازين القوى بين المحتل والخاضع للاحتلال، ولكن عن طريق حق تقرير المصير.

وأشار إلى أن تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وخاصة الإنسانية، واستمرار الاستيطان بالقدس المحتلة، ينذران بعواقب جسيمة.

وأكد التزام بلاده بمبدأ حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية، على أن تكون عاصمة فلسطين هي القدس الشرقية.

وانتقل إلى الأزمة السورية مشيرًا إلى أنه رغم مرور سبع سنوات لم تنته المعاناة، مضيفًا «نحن أمام كارثة إنسانية وقانونية وأخلاقية تأزم الوضع في سوريا، وتقلل من احتمالية أن يبقى أبناءه في بلدهم».

فيما لفت أيضًأ أن موقف دور قطر حريص على وحدة اليمن، ودعا جميع الأطراف إلى المصالحة لإنهاء الصراع.

مقالات ذات صلة