سفير باكستان بواشنطن: موقف الولايات المتحدة «شجع» الهند ضدنا

أعرب سفير باكستان لدى واشنطن أسد مجيد خان الأربعاء عن أسفه لأنّ الولايات المتحدة لم تُدِن انتهاك سلاح الجو الهندي لأجواء بلاده وشنّها غارة على معسكر في أراضيها، معتبراً أنّ هذا الموقف «شجّع» نيودلهي.

وقال خان للصحافيين ردّاً على سؤال عن البيان الذي أصدره وزير الخارجية الأميركي عقب الغارة الجوية الهندية على معسكر تدريبي لجماعة إسلامية متطرفة في باكستان إنّ البيان «فسّر وفهم على أنه تأييد للموقف الهندي، وهذا ما شجّعهم (الهنود) أكثر».

لكنّ خان قال إنّ باكستان، التي تقترب أكثر فأكثر من الصين على وقع التباعد المتزايد بينها وبين الولايات المتحدة، تتطلّع إلى دور أكبر للديبلوماسية الأميركية في نزع فتيل التصعيد الراهن بين إسلام أباد ونيودلهي.

وقال: «ربّما ليس هناك بلد آخر في وضع أفضل من الولايات المتحدة للقيام بدور ما»، مشيراً إلى علاقة واشنطن مع كلا البلدين.

وكان وزير الخارجية مايك بومبيو تحادث هاتفياً مع نظيريه الباكستاني والهندي عقب الغارة الهندية على معسكر جماعة جيش محمد في باكستان، وأصدر بياناً حضّ فيه الطرفين على التهدئة، لكنّه اعتبر الضربات الجوية الهندية أعمالاً لمكافحة الإرهاب .

وفي بيانه حضّ بومبيو باكستان على«التحرّك بشكل جدّي ضد الجماعات الإرهابية التي تعمل على أراضيها».

والأربعاء تبادلت باكستان والهند الاتهامات بإسقاط كل منهما مقاتلة تابعة للأخرى، في تصعيد خطير للمواجهة بين الدولتين النوويتين أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة بينهما.

وبهدف نزع فتيل الأزمة، دعا رئيس وزراء باكستان إلى محادثات مع الهند محذراً من العواقب الكارثية المحتملة في حال عدم«تحكيم المنطق».

وفي حين سعى الجانبان إلى التقليل من احتمال نشوب حرب، فإن المواجهة الجوية النادرة بين الجانبين في اقليم كشمير المقسّم بينهما تزيد بشكل كبير من المخاطر التي سبّبها هجوم انتحاري تبنّاه تنظيم جيش محمد المتمركز في باكستان وأسفر عن 41 قتيلاً من الجيش الهندي.

وكشمير مقسّمة بين الهند وباكستان منذ الاستقلال عن بريطانيا في عام 1947.

وتطالب الدولتان بهذه المملكة السابقة في الهيمالايا كاملةً، وقد خاضتا حربين بسبب هذا النزاع.

وتتّهم الهند باكستان منذ وقت طويل بتدريب وتسليح عناصر مقاتلة في كشمير لإطلاق هجمات على الأراضي الهندية، بينها جماعات مثل «جيش محمد» و«عسكر طيبة» المتهمة بتنفيذ هجمات في عام 2008 في بومباي خلّفت أكثر من 170 قتيلاً.

مقالات ذات صلة