القوة البحرية تتولى قيادة واجب البحرية المختلطة

احتفلت القوة البحرية الكويتية اليوم الخميس، بمراسم تسلم قيادة قوة الواجب البحرية المختلطة (سي.تي.اف 152) من سنغافورة.

وقال الملحق العسكري في سفارة الكويت بمملكة البحرين العقيد الركن ناصر السمحان في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن هذه المرة هي الأولى التي تتولى فيها الكويت القيادة الشاملة للقيادة لدورتين متتاليتين تمتدان من 27 سبتمبر الحالي وحتى نهاية يونيو العام المقبل.

وأوضح أن الكويت تقود القوة بفريق عمل متعدد الجنسيات بمشاركة أعضاء من الدول الشقيقة والصديقة وهي استراليا والبحرين والبرازيل ونيوزيلندا واليابان وكوريا والجنوبية والدنمارك وسلطنة عمان.

وأضاف أن الكويت تعتبر عضوًا أساسيًا من أصل 33 دولة عضوًا في القوات البحرية المختلطة (CMF) التي تمثل شراكة بحرية متعددة الجنسيات مقرها في مملكة البحرين الشقيقة.

وذكر ان دعم القيادة العسكرية الكويتية للقوة البحرية يعد حافزًا لبذل المزيد من الجهد والعطاء المتواصلين لحماية الأمن البحري.

وأوضح أن هذه الشراكة وجدت لتعزيز الأمن والاستقرار والأزدهار البحري عبر ما يقرب من 2. 3 مليون ميل بحري مربع من المياه الدولية، مؤكدًا أنها تشمل بعض الممرات الملاحية الأكثر اهمية في العالم.

وقال إن الشراكة البحرية تتكون من ثلاث قوات واجب تعمل تحت مظلة القوات البحرية المختلطة متعددة الجنسيات وهي قوة الواجب المختلطة (سي.تي.اف 150) المعنية بالأمن البحري ومكافحة الإرهاب وقوة الواجب المختلطة (سي.تي.اف 151) المعنية بالأمن البحري ومكافحة القرصنة وقوة الواجب المختلطة (سي.تي.اف 152) المعنية بالأمن البحري في الخليج العربي.

وأضاف أن الكويت تتولى حاليًا قيادة قوة الواجب المختلطة (سي.تي.اف 152) بقيادة القوة البحرية الكويتية وقيادة قوة الواجب المختلطة (سي.تي.اف 151) بقيادة الإدارة العامة لخفر السواحل الكويتية، مؤكدًا جاهزية وامكانية واحترافية الكويت في تولي قيادة قوتين بحريتين متعددة الجنسيات.

وحضر حفل مراسم تسلم قيادة قوة الواجب البحرية المختلطة عميد السلك الدبلوماسي سفير الكويت لدى مملكة البحرين الشيخ عزام الصباح.

مقالات ذات صلة