استطلاع جديد يكشف استمرار تدني شعبية الرئيس الامريكي

أظهر استطلاع رأي جديد يوم الجمعة استمرار تراجع شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمستويات منخفضة رغم التوقعات الإيجابية لسياساته الاقتصادية.
ووفقا لاستطلاع مشترك أجرته صحيفة (واشنطن بوست) ومحطة (إيه.بي.سي نيوز) في الولايات المتحدة بلغت نسبة الرفض لترامب أكثر من 60 في المئة ممن شملهم الاستطلاع في حين أن اكثر المصوتين يؤيدون عمل لجنة مولر للتحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية ويرون بالطبع أن الرئيس يجب عليه ألا يقيل وزير العدل جيف سيشنز.
كان ترامب قد هاجم في مقابلة اجراها مع محطة (فوكس نيوز) في 23 أغسطس الجاري وزير العدل واتهمه بالفشل في قيادة وزارة العدل وأنه استعان به في المنصب بسبب ولائه لحملة ترامب الانتخابية وتوقع نواب في الكونغرس إقالته من منصبه عقب انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في نوفمبر المقبل.
ورأى 49 في المئة من المصوتين أن الكونغرس يجب أن يبدأ إجراءات عزل ترامب من المنصب مقابل 46 في المئة رفضوا هذا الاجراء.
وأشار الاستطلاع إلى أن 53 في المئة من المصوتين يعتقدون أن ترامب حاول التدخل في التحقيقات في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الامريكية لعام 2016 التي انتهت بفوزه.
وأوضح أن 60 في المئة ممن شملهم الاستطلاع غير راضين عن أداء ترامب مقابل 36 في المئة يتفقون مع أداء الرئيس.
كان المسح الأخير الذي أجرته (واشنطن بوست) و (إيه.بي.سي نيوز) في إبريل الماضي قد أظهر أن عدم الرضا عن سياسات ترامب وصل إلى 56 في المئة في حين أيد 40 في المئة ما يفعله الرئيس.
ورغم عدم الرضا عن سياسات ترامب في الاستطلاع فإن نسبة الرضا عن ادائه هي الافضل عندما يتعلق الأمر بالاقتصاد إذ وصلت إلى 45 في المئة مقابل 47 في المئة لا يتفقون مع طريقة تعامله مع الاقتصاد.
وشمل هذا الاستطلاع عينة عشوائية من 1003 من البالغين الامريكيين عبر الهاتف وييلغ هامش الخطأ للنتائج زائد أو ناقص 5ر3 في المئة بحسب الجهة التي أجرت الاستطلاع.

مقالات ذات صلة