وزير الخارجية يؤكد حرص الكويت على تعزيز علاقاتها الدولية

أكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، أن نشاط وفد الكويت في جميع اللقاءات التي جرت خلال أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة يعكس حرص الكويت على تعزيز شبكة علاقاتها الدولية.

وقال الشيخ صباح الخالد، لتلفزيون الكويت، إن نشاط الوفد الكويتي خلال أعمال الجمعية العامة يعكس كذلك حرص الكويت على «الاستفادة والاستثمار الجيد لحضور هذا العدد الكبير من المشاركين في هذه الدورة في بحث كل أوجه التعاون والقضايا الإقليمية والدولية».

وأوضح أن الكويت شاركت في أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة بحضور 128 رئيس دولة وحكومة وكانت هناك أنشطة مصاحبة بلغت 340 نشاطًا حيث ألقى بيان الكويت سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الذي أكد خلاله ثوابت السياسة الخارجية الكويتية في مجمل القضايا الإقليمية والدولية وتركيز الكويت على النواحي الإنسانية والتنمية المستدامة.

وأضاف أنه كانت هناك أيضًا لقاءات على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز ومجموعة الـ77 والحوار الأسيوي كما كان هناك أكثر من 34 لقاء ثنائيًا مع دول شقيقة وصديقة تم خلالها تبادل وجهات النظر بشأن تعزيز وتعميق العلاقات الثنائية مع هذه الدول وبحث كل ما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.

أشار الشيخ صباح الخالد، إلى أن اجتماعات مجلس الأمن حيث ترأس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جلسة لمجلس الأمن بشأن عدم انتشار الأسلحة النووية و«كون الكويت عضوا بمجلس الأمن يهمنا المشاركة وإلقاء بيان يمثل وجهة نظر الكويت والدول العربية بجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل».

ذكر أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ترأس اجتماعًا آخر لمجلس الأمن بشأن الأسلحة النووية في كوريا الشمالية، وأيضًا ساهمت الكويت كونها عضوًا بإلقاء بيان يمثل أهمية العمل ووحدة مجلس الأمن بشأن هذا الموضوع المهم.

وأوضح الشيخ صباح الخالد، أن الكويت شاركت في اجتماع وزاري بشأن صعوبة تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ومشيرًا إلى دور الكويت المستمر في دعم الوكالة وتمكين اللاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية وفي لبنان والأردن وسوريا من التعليم والصحة وكل ما يمثل لهم الحد الأدنى من متطلبات الحياة حيث كانت مساهمة الكويت بمبلغ إضافي بقيمة 42 مليون دولار أمريكي بحيث يصبح مجمل التزامات الكويت لهذه السنة 50 مليون دولار كمساعدة لاستمرار عمل هذه الوكالة في تقديم العون للأشقاء الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة