«الصحة» الفلسطينية توقف التحويلات الطبية إلى «إسرائيل»

قررت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الثلاثاء وقف التحويلات الطبية الى المستشفيات «الإسرائيلية» ردا على قيام إسرائيل باقتطاع مبالغ من الضريبة التي تجبيها شهريا لمصلحة السلطة الفلسطينية، وفق الناطق باسم الوزارة.

وقال الناطق أسامة النجار لوكالة فرانس برس إن «القرار سياسي بامتياز ردا على ما قامت به إسرائيل من اقتطاعات من أموالنا التي تجبيها لصالحنا».

اقتطعت إسرائيل الشهر الماضي أكثر من 100 مليون دولار من الأموال الضريبية التي تجبيها لمصلحة السلطة الفلسطينية، ما ادى الى إضعاف قدرة السلطة الفلسطينية على تسديد رواتب موظفيها.

وأعلنت إسرائيل أن هذه الأموال التي قامت باقتطاعها هي قيمة ما تدفعه السلطة الفلسطينية لعوائل المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وعوائل الذين قتلوا خلال تنفيذهم هجمات على إسرائيليين.
واثر ذلك أعلنت السلطة الفلسطينية رفضها تسلم أي مبلغ من الأموال الضريبية في حال وصلت غير كاملة، وفي ذات الوقت قالت على لسان رئيسها محمود عباس أنها ستواصل دفع «رواتب الشهداء والأسرى ولن تتوقف عن ذلك».

وحسب النجار فإن فاتورة التحويلات الطبية الشهرية من مستشفيات السلطة الفلسطينية الى المستشفيات الإسرائيلية بلغت نحو 10 ملايين دولار.

وعن البديل الذي ستعتمده السلطة الفلسطينية عقب قرارها هذا، قال النجار أن السلطة ستعتمد على المستشفيات الفلسطينية الحكومية والخاصة في الضفة الغربية، ومنها مستشفيات فلسطينية داخل القدس الشرقية.

ويبلغ عدد المستشفيات الفلسطينية نحو 45 ما بين قطاع عام وخاص.
وقال النجار «لدينا القدرة الفلسطينية الذاتية لتغطية النسبة الأعظم من التحويلات التي كانت تحول لاسرائيل».
وتعاني السلط

مقالات ذات صلة