نتنياهو عن الدعم الأميركي للاحتلال: «لا علاقة له بالمال»

رد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم أمس الثلاثاء على تلميحات بأن سياسيين أميركيين يتلقون أموالا مقابل دعمهم إسرائيل، قائلا «الأمر لا علاقة له بالمال».

وكان منشور على تويتر للنائبة عن الحزب الديموقراطي الأميركي إلهان عمر قد تضمن ما اعتبره كثيرون ترديدا لخطاب معاد للسامية بأن اليهود يؤثرون على الحكومات من خلال المال.

وكتبت إلهان تقول «الأمر كله يتعلق بأوراق البنكنوت يا عزيزي». واعتذرت بعد ذلك وقالت إنها ممتنة «للحلفاء والزملاء اليهود الذين يطلعونني على التاريخ المؤلم للخطاب المعادي للسامية».

وقال نتنياهو في كلمة وجهها من تل أبيب عبر الأقمار الصناعية إلى تجمع لأعضاء لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية «أيباك» في واشنطن «لن يدرك البعض هذا إطلاقا. لن يفهموا أبدا لماذا تدعم الأغلبية العظمى من الأميركيين، يهود وغير يهود، إسرائيل».

ولم يذكر نتنياهو إلهان بالاسم.

وأضاف «افصلوا هذا عن المال. الأمر لا علاقة له بالمال».

وتابع: «سبب دعم الشعب الأميركي لإسرائيل ليس أنهم يريدون أموالنا، وإنما لأنهم يشاركوننا قيمنا».

وبعد بضع ساعات ردت إلهان على تويتر قائلة «هذا الرد يأتي من رجل يواجه اتهامات بالرشى وغيرها من الجرائم في ثلاث قضايا فساد منفصلة. من بعده؟!»

وقال المدعي العام الإسرائيلي يوم 28 فبراير إنه يعتزم توجيه اتهامات لنتنياهو بالفساد في ثلاث قضايا، ونفى نتنياهو ارتكاب أي مخالفة.

وكتبت إلهان في تغريدة أخرى «أعمال العنف التي يقوم بها المؤمنون بتفوق العرق الأبيض تزداد على مستوى العالم. قتل متطرفون يمينيون عددا أكبر من الناس في الولايات المتحدة خلال عام 2018 من أي عام آخر منذ عام 1995. مثلت أعمال العنف المعادية للسامية 58 في المئة من جرائم الكراهية الدينية. لكن الموضوع الذي اختار نتنياهو التركيز عليه هو… أنا».

وكان مقررا أن يلقي نتنياهو الكلمة أمام أيباك بنفسه لكنه عاد إلى إسرائيل أمس الثلاثاء قبل يومين من الموعد المحدد لانتهاء زيارته بعد إصابة سبعة أشخاص في قرية تقع شمالي تل أبيب في هجوم صاروخي انطلق من قطاع غزة.

مقالات ذات صلة