«‬الخارجية‮‬‭ ‬البرلمانية»‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬مقترح‭ ‬بتكويت‭ ‬جميع‭ ‬وظائف

وافقت‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬البرلمانية‭ ‬خلال‭ ‬اجتماعها‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الاقتراحات‭ ‬بحضور‭ ‬ممثلين‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬مقترح‭ ‬بتكويت‭ ‬جميع‭ ‬وظائف‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬ومقترح‭ ‬آخر‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمة‭ ‬الاستفسار‭ ‬القانوني‭ ‬للراغبين‭ ‬في‭ ‬تملك‭ ‬عقار‭ ‬بالخارج‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬النائب‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالكريم‭ ‬الكندري‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬بالمركز‭ ‬الإعلامي‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬اقتراح‭ ‬برغبة‭ ‬بأن‭ ‬تقوم‭ ‬السفارات‭ ‬الكويتية‭ ‬بالتعاقد‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬ثلاثة‭ ‬مكاتب‭ ‬محاماة‭ ‬ذات‭ ‬خبرة‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬توجد‭ ‬بها‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمة‭ ‬الاستفسار‭ ‬المجاني‭ ‬للراغبين‭ ‬في‭ ‬تملك‭ ‬العقار‭ ‬بالخارج‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬كون‭ ‬العقار‭ ‬حقيقيا‭ ‬وبنفس‭ ‬المواصفات‭ ‬المعلنة‭ ‬أو‭ ‬أنه‭ ‬عقار‭ ‬وهمي‭ ‬ويتم‭ ‬حماية‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬النصب‭ ‬العقاري‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬وافقت‭ ‬بالإجماع‭ ‬على‭ ‬اقتراح‭ ‬نيابي‭ ‬يقضي‭ ‬بتوفير‭ ‬ملحق‭ ‬إنساني‭ ‬في‭ ‬السفارات‭ ‬الكويتية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬يكثر‭ ‬فيها‭ ‬نشاط‭ ‬جمعيات‭ ‬النفع‭ ‬العام‭ ‬وزيارات‭ ‬الشخصيات‭ ‬العامة‭.‬

وأوضح‭ ‬الكندري‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تنظيم‭ ‬وتسهيل‭ ‬إجراءات‭ ‬الحملات‭ ‬الإنسانية‭ ‬ووجود‭ ‬نقطة‭ ‬اتصال‭ ‬بالسفارات‭ ‬وتوفير‭ ‬الحماية‭ ‬القانونية‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭.‬

ولفت‭ ‬إلى‭ ‬موافقة‭ ‬اللجنة‭ ‬على‭ ‬اقتراح‭ ‬آخر‭ ‬بقيام‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬لإخطار‭ ‬السفارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬والمنظمات‭ ‬الدولية‭ ‬بعدم‭ ‬استئجار‭ ‬مقار‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬السكن‭ ‬الخاص‭.‬

وبين‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬اقتراح‭ ‬يقضي‭ ‬بنقل‭ ‬السفارات‭ ‬والقنصليات‭ ‬من‭ ‬مناطق‭ ‬السكن‭ ‬الخاص‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬السفارات‭.‬

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬قال‭ ‬الكندري‭ ‬إن‭ ‬ممثلي‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬أفادوا‭ ‬بأنه‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬المقبل‭ ‬سيتم‭ ‬تخصيص‭ ‬أراض‭ ‬وأماكن‭ ‬للدول‭ ‬ذات‭ ‬الجاليات‭ ‬الكبيرة‭ ‬لنقلها‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬السفارات‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬تنتظر‭ ‬الرد‭ ‬الرسمي‭ ‬من‭ ‬الوزارة‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭.‬

مقالات ذات صلة