تعديل وزاري ياباني يشمل وزير الدفاع

أجرى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم، تعديلًا حكوميًا غير بموجبه وزير الدفاع في حكومته، من دون أن يشمل حقائب رئيسية أخرى في الحكومة.

وأعلن السكرتير الأول في الحكومة يوشيهيدي سوغا، الذي بقي في منصبه، التعديل الحكومي.

وبقي وزيرا المالية تارو آسو والخارجية تاو كونو في منصبيهما.

وعين تاكيشي إيوايا (61 عامًا) وزيرًا للدفاع بدلا من إيتسونوري أونوديرا الذي يشغل المنصب منذ أغسطس 2017.

وإيوايا سياسي مخضرم شغل في الماضي مناصب حكومية بينها نائب وزير الدفاع والشؤون الخارجية.

ويأتي التعديل الحكومي في أعقاب إعادة انتخاب آبي على رأس الحزب الليبرالي الديموقراطي مما يضعه على سكة دخول التاريخ كرئيس حكومة بقي لأطول فترة في منصبه.

وقال أستاذ السياسة اليابانية في جامعة نيهون تومواكي إيواي «من غير المستغرب أن يركز آبي على الاستقرار».

وأضاف في تصريحات صحفية إن “آبي جعل أولوية من مهمات وشيكة مثل محاربة الانكماش كي يتمكن من ترسيخ نفوذه قبل أن يتناول مراجعة الدستور”.

ويتولى إيوايا مهامه فيما تواصل اليابان مراقبة التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية رغم تراجع حدة التوتر على شبه الجزيرة الكورية ووسط مفاوضات دولية حول نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.

وفي مراجعة دفاعية سنوية نشرت في أغسطس، قالت وزارة الدفاع اليابانية إن كوريا الشمالية لا تزال تمثل «خطرًا جادًا ووشيكا».

وصوب التقرير الدفاعي الياباني عام 2018 على تصاعد نفوذ الصين كقوة عسكرية ،قائلًا: «إن بكين تثير مخاوف أمنية قوية في المنطقة والمجتمع الدولي ومنها اليابان».

وقال سوغا، إن وزير الدفاع الجديد «إيوايا ليس جديدًا في شؤون الدفاع لكنه أيضًا ليس متمرسًا مثل أونوديرا».

وأضاف أن «قدراته كوزير للدفاع لا تزال غير معروفة».

ومن الوزراء الجدد في حكومة آبي ساتسوكي كاتاياما وزيرة الترويج للاقتصادات المحلية والتي ستكون المرأة الوحيدة في الحكومة.

وكانت حكومة آبي السابقة تضم وزيرتين.

مقالات ذات صلة