الكويت والولايات المتحدة توقعان خطاب نوايا لتعزيز التعاون في الأمن السيبراني

وقعت الكويت والولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، خطاب نوايا بهدف تعزيز التعاون في الأمن السيبراني وذلك على هامش زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى واشنطن.
ووقع عن الجانب الكويتي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس سالم الاذينة وعن الجانب الأمريكي نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الاتصالات والمعلومات الدولية روبرت ستراير.
وقال الاذينة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا»، إن خطاب النوايا بين الدولتين يهدف إلى مزيد من التعاون لتنفيذ استراتيجية الأمن السيبراني الوطني للكويت وبناء القدرات ونشر الوعي في مجال الأمن المعلوماتي الى جانب تبادل المعلومات وتقاسم افضل ممارسات الامن السيبراني.
وأوضح أن خطاب النوايا يشمل أغلب المجالات المتعلقة بالأمن السيبراني ومنها تحديد فرص تحسين أمن البنية التحتية الحيوية ووسائل الدفاع الإلكتروني وتحقيق التعاون التقني بين فرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية ومراكز عمليات الأمن السيبراني إضافة إلى التعاون حول الاستجابة للتهديدات والجرائم الإلكترونية وأنشطة بناء القدرات بما في ذلك التمارين المشتركة والزيارات المنتظمة.
وأكد الاذينة أن خطاب النوايا بين البلدين يفتح افقا جديدا للتعاون في مجال الامن السيبراني لتحقيق الاستراتيجية المنشودة في الكويت مشيدا بالتعاون الوثيق بين البلدين في كافة المجالات.
من جانبه أكد السفير الامريكي لدى الكويت لورانس سيلفرمان في تصريح مماثل لـ«كونا» اهمية التعاون في مجال الامن السيبراني مسلطا الضوء على الحوار الاستراتيجي الاول بين الكويت والولايات المتحدة والذي عقد في 2016 حيث تم التأكيد على انه سيكون هناك تعزيز للتعاون في هذا المجال لافتا الى انه “من خلال هذا التوقيع حققنا ذلك الهدف”.
وأشار إلى أن هذا التعاون العملي سيساهم بتعزيز الامن في نظام المعلومات بين البلدين.

مقالات ذات صلة