غرق زورق على متنه عشرات المهاجرين قبالة غينيا بيساو

أعلن مسؤول في موانئ غينيا بيساو مساء أمس الثلاثاء، أن زورقًا يقل مهاجرين غير قانونيين غرق الاثنين في عرض البحر قبالة السواحل الشمالية الغربية للدولة الواقعة في غرب أفريقيا، معربًا عن خشيته من أن حوالي 60 شخصًا كانوا على متنه.

وقال القومندان سيغا باتيستا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس «لقد أبلغني فريق من الوكالة المولجة مراقبة سواحلنا مساء الاثنين أن زورقًا مكتظًا بمهاجرين غير شرعيين غرق قبالة سواحلنا، وتحديدًا قبالة جزيرة بيسيسي».

وأضاف:«لا نعرف عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الزورق حين غرق، ولا هوياتهم أو حتى جنسياتهم، ولكن وفقًا للمعلومات التي وردتني، كان هناك أكثر من ستين شخصًا على متن الزورق»، مشيرًا إلى أنه لم يتم العثور على أي ناجٍ أو جثة حتى الآن.

واستخدمت السلطات محطات الإذاعة المحلية لمناشدة الصيادين الاتصال بالسلطات إذا ما وجدوا جثثا أو ناجين.

وأعرب المسؤول الملاحي عن أسفه لأنه «بسبب افتقارنا إلى الموارد المالية، نحن نواجه صعوبات في تنظيم عمليات إنقاذ في حال غرقت سفينة في مياهنا».

وغينيا بيساو بلد فقير في غرب أفريقيا لديه شريط ساحلي بطول 200 كيلومتر، ولكنه لا يمتلك أي سفينة قادرة على تسيير دوريات في أعالي البحار.

وقال ضابط في البحرية الوطنية لفرانس برس طالبًا عدم نشر اسمه إن خفر السواحل لديهم زورقين سريعين، لكنهما نادرا ما يغادران المرفأ بسبب عدم توافر المحروقات.

مقالات ذات صلة