نوفمبر المقبل.. إيطاليا تستضيف مؤتمرًا بشأن ليبيا

قال وزير الخارجية الإيطالي إنزو موافيرو ميلانيزي، إن بلاده سوف تستضيف الشهر القادم مؤتمرا دوليا بشأن ليبيا في صقلية في مسعى لجمع القوى المتناحرة معًا وإقامة حوار في البلاد.

وأضاف أمام البرلمان أن الاجتماع سيعقد في باليرمو عاصمة الجزيرة في 12 و13 نوفمبر وأن من المتوقع مشاركة أطراف رئيسية من داخل وخارج ليبيا.

وقال موافيرو «نريد إيجاد حل مشترك، حتى برغم اختلاف الآراء حول الطاولة» مضيفا أن الهدف هو المساعدة في استعادة السلام في ليبيا وتسهيل عملية سياسية شاملة قبيل انتخابات محتملة.

وتتنافس إيطاليا مع جارتها فرنسا حول أفضل سبيل للتعامل مع ليبيا التي تعاني من العنف منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي في 2011 وأطاحت بمعمر القذافي.

وأعلن الزعماء الليبيون في مؤتمر في باريس في مايو أنهم سيجرون انتخابات في العاشر من ديسمبر في إطار محاولة فرنسية لإرساء الاستقرار في البلاد.

وثارت حفيظة إيطاليا إزاء خطوة تحديد موعد في ظل استمرار الاشتباكات بين الفصائل المتنافسة، ولا يعتقد سوى قلة من الديبلوماسيين الغربيين أن من الممكن إجراء الانتخابات في الأجواء الحالية.

وأضاف موافيرو أنه لا يتوقع أن يركز اجتماع باليرمو على تواريخ محددة.

وتابع: «لن يتم فرض مواعيد نهائية أو تحديد مهام لليبيين».

مقالات ذات صلة