مقتل شرطي وإصابة 4 آخرين بإطلاق نار في ولاية كارولينا الجنوبية

ذ كرت وسائل إعلام محلية وخدمات الطوارئ، أن أعيرة نارية أصابت خمسة من ضباط إنفاذ القانون أحدهم لفظ أنفاسه وذلك بالقرب من مدينة فلورنس بولاية ساوث كارولاينا الأميركية، قبل إلقاء القبض على مشتبه به.

ولم تصدر بعد تفاصيل رسمية عن الواقعة التي حدثت أمس الأربعاء، لكن مكتب إدارة الأزمات في فلورنس كتب على تويتر «واقعة إطلاق النار انتهت والمشتبه به رهن الاحتجاز».

ونصح المكتب الناس بالابتعاد عن مكان الحادث الذي وقع في منطقة سكنية تعرف باسم «فنتيدج بليس» على المشارف الغربية لفلورنس.

وذكرت قناة (دبليو.بي.دي.إي-تي.في) ومقرها فلورنس نقلا عن مكتب قائد شرطة المقاطعة أن أعيرة نارية أصابت ثلاثة من نواب قائد الشرطة وضابطين من شرطة مدينة فلورنس توفي أحدهما.

وقال تلفزيون (دبليو.بي.تي.دبليو-تي.في) إن ثمانية أصيبوا بالرصاص سبعة منهم من ضباط إنفاذ القانون وإن أحدهم توفي.

ونقلت القناة عن جلين كيربي نائب قائد شرطة المقاطعة أن المشتبه به سلم نفسه للشرطة بعد التحدث إلى مفاوض وأنه نقل للمستشفى لتلقي العلاج، ونسبت أيضا إليه قوله إن شابا عمره 20 عاما أصيب بالرصاص داخل بيت وإنه لا يزال على قيد الحياة.

وكتب الرئيس دونالد ترامب على تويتر «فكري ودعائي الليلة لمكتب قائد شرطة مقاطعة فلورنس وقسم شرطة فلورنس في ساوث كارولاينا. نشعر بالامتنان دوما لجهود ضباط إنفاذ القانون».

مقالات ذات صلة