أكاديميون كويتيون: كلمة صاحب السمو بوصلة لحفظ أمن الكويت واستقرارها

من‭ ‬أكاديميون‭ ‬كويتيون‭ ‬اليوم‭ ‬الاثنين‭ ‬عاليا‭ ‬مضامين‭ ‬كلمة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭ ‬بمناسبة‭ ‬العشر‭ ‬الأواخر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬واعتبروها‭ ‬بوصلة‭ ‬لحفظ‭ ‬أمن‭ ‬الكويت‭ ‬واستقرارها‭.‬

وشدد‭ ‬الأكاديميون، على‭ ‬ضرورة‭ ‬الامتثال‭ ‬للتوجيهات‭ ‬السامية‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬الداعية‭ ‬إلى‭ ‬التلاحم‭ ‬والتعاضد‭ ‬والتمسك‭ ‬بوحدتنا‭ ‬الوطنية‭ ‬لمواجهة‭ ‬التطورات‭ ‬المتسارعة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬قال‭ ‬أستاذ‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدكتور‭ ‬إبراهيم‭ ‬الهدبان‭ ‬ل‭(‬كونا‭) ‬إن‭ ‬كلمة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬جاءت‭ ‬لتعكس‭ ‬حرص‭ ‬سموه‭ ‬على‭ ‬التمسك‭ ‬بالثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬بقاء‭ ‬الكويت‭ ‬آمنة‭ ‬مستقرة‭.‬

وأضاف‭ ‬الهدبان‭ ‬أن‭ ‬كلمة‭ ‬سمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬عكست‭ ‬الاهتمام‭ ‬الكبير‭ ‬بفئة‭ ‬الشباب‭ ‬باعتبارهم‭ ‬قادة‭ ‬المستقبل‭ ‬وبناة‭ ‬نهضته‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬سموه‭ ‬ترجم‭ ‬وبكل‭ ‬صدق‭ ‬حرص‭ ‬الكويت‭ ‬على‭ ‬بقاء‭ ‬اللحمة‭ ‬الخليجية‭ ‬وتماسكها‭ ‬حين‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬محيطنا‭ ‬الخليجي‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬لنا‭ ‬من‭ ‬مكتسبات‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬يعد‭ ‬الضمانة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المخاطر‭ ‬والتحديات‮»‬‭.‬

بدوره‭ ‬قال‭ ‬أستاذ‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالله‭ ‬الغانم‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬مماثل‭ ‬إن‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬اللحمة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المخاطر‭ ‬التي‭ ‬تعصف‭ ‬بالمنطقة‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأحداث‭ ‬التاريخية‭ ‬أثبتت‭ ‬أن‭ ‬التكاتف‭ ‬الوطني‭ ‬كان‭ ‬سلاح‭ ‬أهل‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الأخطار‭ ‬الخارجية‭ ‬منذ‭ ‬القدم‭.‬

وأضاف‭ ‬الغانم‭ ‬أن‭ ‬سموه‭ ‬عرج‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬المنظومة‭ ‬الخليجية‭ ‬باعتبارها‭ ‬السور‭ ‬الثاني‭ ‬للكويت‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التداعيات‭ ‬الخطيرة‭ ‬التي‭ ‬تحيط‭ ‬بالمنطقة‭.‬

من‭ ‬جهتها‭ ‬قالت‭ ‬أستاذة‭ ‬الإعلام‭ ‬الإلكتروني‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدكتورة‭ ‬فاطمة‭ ‬السالم‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬مماثل‭ ‬إن‭ ‬كلمة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬تعد‭ ‬‮«‬نبراسا‮»‬‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬ما‭ ‬تشهده‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬تحديات‭ ‬ومخاطر‭ ‬تستلزم‭ ‬التلاحم‭ ‬والابتعاد‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يثير‭ ‬الفتنة‭ ‬والتفرقة‭.‬

وأضافت‭ ‬السالم‭ ‬أن‭ ‬دعوة‭ ‬سموه‭ ‬للقائمين‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المقروءة‭ ‬والمرئية‭ ‬والمسموعة‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬دورهم‭ ‬الإعلامي‭ ‬بوعي‭ ‬ومسؤولية‭ ‬تعد‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬للابتعاد‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يشق‭ ‬وحدة‭ ‬الصف‭.‬

من‭ ‬جانبها‭ ‬أكدت‭ ‬أستاذة‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدكتورة‭ ‬سهام‭ ‬الفريح‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬مماثل‭ ‬ضرورة‭ ‬امتثال‭ ‬الجميع‭ ‬إلى‭ ‬مضامين‭ ‬الخطاب‭ ‬السامي‭ ‬بغية‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬الكويت‭ ‬ومقدراتها‭ ‬ونبذ‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يفرق‭ ‬والوقوف‭ ‬صفا‭ ‬واحدا‭ ‬أمام‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يمس‭ ‬أمن‭ ‬الوطن‭.‬

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬تفضل‭ ‬به‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬من‭ ‬دعوة‭ ‬لوسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬تحتم‭ ‬على‭ ‬القائمين‭ ‬عليه‭ ‬وبخاصة‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬التمسك‭ ‬بالوحدة‭ ‬الوطنية‭.‬

وقالت‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الأمناء‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الكويت‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬الباحثة‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬الدكتورة‭ ‬ندى‭ ‬المطوع‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬ل‭(‬كونا‭) ‬إن‭ ‬الخطاب‭ ‬السامي‭ ‬أثبت‭ ‬بوضوح‭ ‬أن‭ ‬‮«‬شمس‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬لن‭ ‬تغيب‮»‬‭ ‬بفضل‭ ‬حنكة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭.‬

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬الخطاب‭ ‬السامي‭ ‬تناول‭ ‬بكل‭ ‬وضوح‭ ‬ثلاثة‭ ‬محاور‭ ‬رئيسة‭ ‬هي‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬والاهتمام‭ ‬بالشباب‭ ‬والتمسك‭ ‬بالمظلة‭ ‬الخليجية‭ ‬وجميعها‭ ‬تثمر‭ ‬استقرارا‭ ‬وامنا‭.‬

وذكرت‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬لعل‭ ‬أبرز‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬هي‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬الاستخدام‭ ‬المسؤول‭ ‬والواعي‭ ‬لوسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ووسائل‭ ‬الاعلام‮»‬‭ ‬وإيضاح‭ ‬الأثر‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬لهذه‭ ‬القنوات‭ ‬أن‭ ‬تلعبه‭ ‬في‭ ‬تفرقه‭ ‬أو‭ ‬تجميع‭ ‬المجتمع‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يعكس‭ ‬اهتمام‭ ‬سموه‭ ‬وحرصه‭ ‬وإطلاعه‭ ‬على‭ ‬أحدث‭ ‬التغيرات‭ ‬والتحديثات‭ ‬التكنولوجية‭.‬

كان‭ ‬سمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬أكد‭ ‬اليوم‭ ‬ضرورة‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬وحسن‭ ‬الاستعداد‭ ‬لمواجهة‭ ‬الواقع‭ ‬المرير‭ ‬للمنطقة‭ ‬وأبعاده‭ ‬وتداعياته‭ ‬الخطيرة‭ ‬والتطورات‭ ‬الحاصلة‭ ‬فيها‭ ‬حماية‭ ‬لسلامة‭ ‬وأمن‭ ‬وطننا‭ ‬العزيز‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليه‭.‬

وقال‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬العشر‭ ‬الأواخر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬إن‭ ‬ذلك‭ ‬‮«‬لن‭ ‬يأتي‭ ‬إلا‭ ‬بالتلاحم‭ ‬والتعاضد‭ ‬والتمسك‭ ‬بوحدتنا‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬لن‭ ‬نسمح‭ ‬أبدا‭ ‬المساس‭ ‬بها‭ ‬فهي‭ ‬السور‭ ‬الواقي‭ ‬بعد‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬للوطن‭ ‬وحمايته‭ ‬من‭ ‬الويلات‭ ‬التي‭ ‬تعصف‭ ‬بالدول‭ ‬وبتعزيز‭ ‬جبهتنا‭ ‬الداخلية‭ ‬والوقوف‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬إثارة‭ ‬النعرات‭ ‬أيا‭ ‬كانت‭ ‬والعبث‭ ‬بنسيجنا‭ ‬الاجتماعي‮»‬‭.‬

وشدد‭ ‬سموه‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬محيطنا‭ ‬الخليجي‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬لنا‭ ‬من‭ ‬مكتسبات‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬يعد‭ ‬الضمانة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المخاطر‭ ‬والتحديات‮»‬‭. ‬

مقالات ذات صلة