وزير الصحة يصدر قرارًا لتعديل‭ ‬لائحة‭ ‬العلاج‭ ‬بالخارج

أصدر‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬الشيخ‭ ‬د‭. ‬باسل‭ ‬الصباح،‭ ‬قرارا‭ ‬وزاريا‭ ‬بإعادة‭ ‬تعديل‭ ‬لائحة‭ ‬العلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬العلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬لمستحقيه‭.‬

وقد‭ ‬تضمنت‭ ‬اللائحة‭ ‬الجديدة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬إيفاد‭ ‬المواطنين‭ ‬للعلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬لحالات‭ ‬السرطان‭ ‬والحالات‭ ‬الحرجة‭ ‬وحالات‭ ‬الجراحات‭ ‬المستعصية‭ ‬والحالات‭ ‬غير‭ ‬الجراحية‭ ‬المستعصية‭ ‬للكبار‭ ‬والأطفال‭ ‬التي‭ ‬تقرر‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬العليا‭ ‬للعلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬الجراحية‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬الجراحية‭ ‬أنها‭ ‬تستحق‭ ‬العلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬لعدم‭ ‬توافر‭ ‬علاجها‭ ‬بمستشفيات‭ ‬ومراكز‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة،

ويتم‭ ‬تقديم‭ ‬الطلب‭ ‬من‭ ‬المريض‭ ‬للمستشفى‭ ‬التابع‭ ‬له‭ ‬أو‭ ‬الذي‭ ‬يعالج‭ ‬فيه‭ ‬ويتم‭ ‬إحالة‭ ‬الطلب‭ ‬للجنة‭ ‬التخصصية‭ ‬لمناظرة‭ ‬المريض‭ ‬وبحث‭ ‬حالته‭.‬

وللجنة‭ ‬التخصصية‭ ‬أن‭ ‬توصي‭ ‬باستكمال‭ ‬الخطة‭ ‬العلاجية‭ ‬للمريض‭ ‬داخل‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬خطه‭ ‬علاجيه‭ ‬واضحه‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يلتزم‭ ‬بها‭ ‬المريض،‭ ‬أو‭ ‬توصي‭ ‬اللجنة‭ ‬التخصصية‭ ‬بعرض‭ ‬المريض‭ ‬على‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬العليا‭ ‬للعلاج‭ ‬بالخارج‭ ( ‬الجراحية‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬الجراحيه‭) ‬للبت‭ ‬في‭ ‬مدى‭ ‬أحقية‭ ‬المريض‭ ‬للسفر‭ ‬للعلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬من‭ ‬عدمه‭.‬

كما‭ ‬استحدثت‭ ‬اللائحة‭ ‬الجديدة‭ ‬لجنة‭ ‬الاستشاريين‭ ‬الزوار‭ ‬لترتيب‭ ‬موعد‭ ‬للمرضى‭ ‬مع‭ ‬الاستشاريين‭ ‬الزوار‭ ‬الذين‭ ‬يتم‭ ‬استقدامهم‭ ‬بمستشفيات‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬أو‭ ‬أحد‭ ‬الكفاءات‭ ‬الكويتية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬أو‭ ‬المنتدبين‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭.‬

وتضمنت‭ ‬اللائحة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأحكام‭ ‬الخاصة‭ ‬بإجراءات‭ ‬تقديم‭ ‬طلب‭ ‬العلاج‭ ‬بالخارج‭ ‬وترتيب‭ ‬إجراءات‭ ‬سفر‭ ‬المريض‭ ‬ومرافقي‭ ‬المرضي‭ ‬والمخصصات‭ ‬المالية‭ ‬وفترة‭ ‬العلاج‭ ‬وتمديدها‭.‬

وتم‭ ‬استحداث‭ ‬مادة‭ ‬خاصة‭ ‬بصلاحيات‭ ‬رؤساء‭ ‬المكاتب‭ ‬الصحي‭ ‬بالخارج‭ ‬واعتماد‭ ‬إجراءات‭ ‬علاج‭ ‬الطلبة‭ ‬الكويتين‭ ‬المبتعثين‭ ‬للدراسة‭ ‬بالخارج‭ ‬على‭ ‬نفقة‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬إن‭ ‬يتم‭ ‬العمل‭ ‬بتلك‭ ‬اللائحة‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬‮٢٠١٩‬‭/‬‮٦‬‭/‬‮٣٠‬‭ ‬ويلغي‭ ‬كل‭ ‬قرار‭ ‬أو‭ ‬نص‭ ‬يتعارض‭ ‬مع‭ ‬أحكام‭ ‬اللائحة‭ ‬الجديدة‭.‬

وجاء‭ ‬إصدار‭ ‬هذه‭ ‬اللائحة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تنظيم‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬وللمحافظة‭ ‬على‭ ‬حقوق‭ ‬المرضى‭ ‬الكويتيين‭ ‬كما‭ ‬كفلها‭ ‬الدستور‭ ‬ومن‭ ‬اجل‭ ‬تخفيف‭ ‬العبء‭ ‬على‭ ‬الطاقم‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المستشفيات‭.‬

مقالات ذات صلة