«العقيل»: لا تحويل للمهن الفنية بلا اختبار

كشفت‭ ‬وزيرة‭ ‬الدولة‭ ‬للشؤون‭ ‬الاقتصادية‭ ‬مريم‭ ‬العقيل‭ ‬أن‭ ‬الهيئة‭ ‬أعدت‭ ‬ضوابط،‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬وأشكال‭ ‬التلاعب‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬المهن،‭ ‬بما‭ ‬يؤدي‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬اصطلاحًا‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬تجارة‭ ‬الإقامات‮»‬‭.‬

وذكرت‭ ‬العقيل‭‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬القوى‭ ‬العاملة‮»‬‭ ‬بدأت‭ ‬بتطبيق‭ ‬إجراءات‭ ‬صارمة،‭ ‬منها‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬إمكانية‭ ‬تغيير‭ ‬مهنة‭ ‬العامل‭ ‬أو‭ ‬مستواه‭ ‬التعليمي‭ ‬الذي‭ ‬استقدم‭ ‬عليه‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬ضوابط‭ ‬معيّنة،‭ ‬كما‭ ‬جرى‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬نظام‭ ‬اجتياز‭ ‬الاختبارات‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬رغبة‭ ‬العامل‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬مهنته‭ ‬إلى‭ ‬المهن‭ ‬التعليمية‭ ‬لذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة،‭ ‬كاشفة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬ستطبّق‭ ‬تباعًا‭ ‬لمهن‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب،‭ ‬حيث‭ ‬ستشهد‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية،‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬المقبل‭.‬

واشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إدارة‭ ‬المعايير‭ ‬في‭ ‬الهيئة‭ ‬تعمل‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭ ‬على‭ ‬إعداد‭ ‬اختبارات‭ ‬بشأن‭ ‬20‭ ‬مهنة‭ ‬فنية‭ ‬وحرفية،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬المهن‭ ‬التعليمية‭ ‬السالفة‭ ‬الذكر،‭ ‬مبينة‭ ‬أن‭ ‬الشروط‭ ‬التي‭ ‬سيجري‭ ‬تطبيقها‭ ‬‮«‬التقيّد‭ ‬بالمؤهل‭ ‬العلمي‭ ‬والتخصص‭ ‬والنشاط‭ ‬مع‭ ‬اجتياز‭ ‬الاختبارات،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬اشتراط‭ ‬شهادات‭ ‬الخبرة‭ ‬اللازمة‮»‬‭.‬

تحويل‭ ‬الأذونات

وزادت‭ ‬العقيل‭: ‬سيكون‭ ‬التحويل‭ ‬داخل‭ ‬القطاع‭ ‬ذاته‭ ‬من‭ ‬مهنة‭ ‬فنية‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬ضمن‭ ‬ضوابط‭ ‬مفروضة،‭ ‬ولن‭ ‬يجري‭ ‬الاعتداد‭ ‬بتغيير‭ ‬المستوى‭ ‬التعليمي‭ ‬أو‭ ‬الشهادات‭ ‬العلمية‭ ‬الحاصل‭ ‬عليها‭ ‬العامل‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬دخل‭ ‬إلى‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬مسميات‭ ‬فنية‭ ‬أو‭ ‬مهن‭ ‬حرفية؛‭ ‬إذ‭ ‬يشترط‭ ‬كذلك‭ ‬اجتياز‭ ‬الاختبارات‭ ‬لبعض‭ ‬المهن،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تنظيم‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬وتصفية‭ ‬العمالة‭ ‬الهامشية‭.‬

وكشفت‭ ‬عن‭ ‬المهن‭ ‬التي‭ ‬ستطبّق‭ ‬عليها‭ ‬الاختبارات؛‭ ‬إذ‭ ‬ستكون‭ ‬البداية‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬فني‭ ‬ميكانيك‭ ‬سيارات،‭ ‬فني‭ ‬تمديدات‭ ‬كهربائية،‭ ‬مشرف‭ ‬أمن‭ ‬وسلامة،‭ ‬فني‭ ‬أدوات‭ ‬صحية،‭ ‬فني‭ ‬تقنية‭ ‬مساح‭ ‬أراضٍ،‭ ‬فني‭ ‬ألمنيوم،‭ ‬فني‭ ‬لحام،‭ ‬فني‭ ‬خراطة،‭ ‬مندوب‭ ‬دعاية‭ ‬وإعلان،‭ ‬مندوب‭ ‬مبيعات،‭ ‬فني‭ ‬شبكات‭ ‬ري،‭ ‬حدّاد‭ ‬مسلح،‭ ‬نجار،‭ ‬نجار‭ ‬مسلّح،‭ ‬فني‭ ‬مختبر‭ ‬أسفلت،‭ ‬مسؤول‭ ‬مشتريات،‭ ‬محاسب،‭ ‬أمين‭ ‬مكتبة،‭ ‬مستشار‭ ‬قانوني،‭ ‬وكاتب‭ ‬قانوني‮»‬‭.‬

وذكرت‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬رغب‭ ‬العامل‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬مؤهله‭ ‬العلمي،‭ ‬فسيكون‭ ‬عليه‭ ‬مغادرة‭ ‬البلاد‭ ‬والعودة‭ ‬بإقامة‭ ‬جديدة‭ ‬وفقًا‭ ‬للمؤهل‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬بموجبه،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬ستصب‭ ‬بصورة‭ ‬ايجابية‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬تنظيم‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬تجارة‭ ‬الإقامات‭.‬

11‬ تصنيفًا‭ ‬مهنيًا

في‭ ‬واقع‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬يستغل‭ ‬تجار‭ ‬الإقامات‭ ‬استقدام‭ ‬العمالة‭ ‬الوافدة‭ ‬إلى‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬بنود‭ ‬تصنيفية‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬جمعت‭ ‬وفق‭ ‬إحصائيات‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للمعلومات‭ ‬المدنية‭ ‬تحت‭ ‬11‭ ‬تصنيفاً‭ ‬مهنياً‭ ‬مسجلاً‭ ‬عليها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬و799‭ ‬ألف‭ ‬وافد‭.‬

وستواجه‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬تغييراً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الخطة،‭ ‬التي‭ ‬سيجري‭ ‬تطبيقها‭ ‬على‭ ‬العمالة‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬مهن‭ ‬حرفية‭ ‬وفنية‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬حصولها‭ ‬على‭ ‬شهادات‭ ‬أو‭ ‬خبرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عملها،‭ ‬نظراً‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬قدرتها‭ ‬بعد‭ ‬بداية‭ ‬العام‭ ‬المقبل‭ ‬على‭ ‬التحويل‭ ‬من‭ ‬قطاع‭ ‬إلى‭ ‬آخر،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬رفع‭ ‬درجتها‭ ‬العلمية،‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬بها‭ ‬إلى‭ ‬الكويت‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬الخروج‭ ‬منها‭ ‬والعودة‭.‬

وبلغ‭ ‬إجمالي‭ ‬عدد‭ ‬الوافدين‭ ‬المسجلين‭ ‬حالياً‭ ‬على‭ ‬تصنيف‭ ‬كتبة‭ ‬المكاتب‭ ‬88‭ ‬ألفاً،‭ ‬يلحقهم‭ ‬بالعدد‭ ‬الأكبر‭ ‬المستقدمون‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الخدمات‭ ‬الشخصية‭ ‬والوقائية‭ (‬حراس‭ ‬الأمن‭) ‬بـ616‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭. ‬وسجل‭ ‬كذلك‭ ‬وجود‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬وافد‭ ‬ضمن‭ ‬مهنة‭ ‬كتبة‭ ‬خدمة‭ ‬العملاء،‭ ‬و100‭ ‬ألف‭ ‬لعمال‭ ‬البناء‭ ‬واستخراج‭ ‬المعادن،‭ ‬و21‭ ‬ألف‭ ‬حرفي،‭ ‬و56‭ ‬ألفاً‭ ‬عمال‭ ‬تشغيل‭ ‬وتركيب‭ ‬ماكينات،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬150‭ ‬ألفاً‭ ‬في‭ ‬تسويق‭ ‬المنتجات‭ ‬الزراعية‭ ‬والصيد‭.‬

أما‭ ‬المهنة‭ ‬الأكثر‭ ‬طلبا‭ ‬من‭ ‬الوافدين،‭ ‬نظرا‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬توفّر‭ ‬رخصة‭ ‬قيادة،‭ ‬فهي‭ ‬مهن‭ ‬‮«‬السواق‮»‬،‭ ‬وسجل‭ ‬فيها‭ ‬405‭ ‬آلاف‭ ‬وافد،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬العمالة‭ ‬في‭ ‬بند‭ ‬البيع‭ ‬والخدمات‭ ‬281‭ ‬ألف‭ ‬وافد،‭ ‬و38‭ ‬ألفاً‭ ‬في‭ ‬الزراعة‭ ‬والصيد،‭ ‬وأخيراً‭ ‬14‭ ‬في‭ ‬التعدين‭ ‬والتشييد‭ ‬والتصنيع‭ ‬والنقل‭.‬

مقالات ذات صلة