بعثة المنظمة الدولية للهجرة تشيد برفع تصنيف الكويت للمستوى الثاني

أشادت بعثة المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في الكويت اليوم الأربعاء بجهود الحكومة الكويتية وذلك بمناسبة رفع تصنيفها في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2019 بشأن الاتجار بالأشخاص إلى المستوى الثاني.

وقالت رئيسة البعثة إيمان عريقات في بيان صحفي انه منذ عام 2016 حتى عام 2018 حافظت الكويت على مكانتها في القائمة حيث احتلت المستوى الثاني تحت المراقبة في تقرير الاتجار بالأشخاص السنوي وخلال تلك السنوات كثفت الكويت جهودها في تطبيق القوانين والمعايير الدولية لمكافحة جريمة الاتجار بالأشخاص.

وأضافت عريقات أن هذا التطور يأتي متناغما مع الجهود الانسانية التي تبذلها الكويت ليس فقط محليا بل اقليميا وعالميا للمساهمة في رفع وتخفيف المعاناة عن المنكوبين أينما كانوا بغض النظر عن نوع الجنس أو العرق أو الجنسية أو الدين أو الانتماء السياسي.

وأشارت إلى دور مركز إيواء العمالة الوافدة التابع للهيئة العامة للقوى العاملة في توفير المزيد من الحماية لضحايا الاتجار المحتملين وتقديم العديد من الخدمات.

وذكرت أن المركز يعد ملجأ للعمالة المستضعفة التي يتم استغلالها أو المتاجرة بها سواء من بلد المصدر أو محليا وتم تفعيل خط ساخن لمركز الايواء سعيا للتطوير في أداء المركز من خلال الجهوزية الدائمة لاستلام الشكاوي.

وأوضحت أنه يتجسد التزام الكويت المستمر بحماية حقوق العمال والعمالة المنزلية عبر سن وتفعيل آليات قانون يكافح جريمة الاتجار بالأشخاص في العام 2013 والذي يضمن حماية لضحايا الاتجار بالأشخاص وصيانة حقوقهم وكذلك قانون 68/2015 في شأن العمالة المنزلية.

وأكدت أن حالات الاتجار المحتملة والتي يتم التبليغ عنها تخضع لتحقيق شامل من قبل وحدة مكافحة الاتجار بالأشخاص التابعة لوزارة الداخلية حيث تتم معاقبة المجرمين بناء على الجرائم المرتكبة وتحويلهم للقضاء.

وثمنت بعثة الأمم المتحدة للهجرة في الكويت وفقا للبيان شراكتها الاستراتيجة التي تجمعها مع مختلف وزارات البلاد من وزارة الخارجية والداخلية والهيئة العامة للقوى العاملة وغيرهم.

وذكرت على أن دورها في الكويت هو تقديم الاستشارات والمشورة فيما يتعلق بالإدارة الجيدة للعمالة المتعاقدة حيث تقدم الدعم المطلوب لمركز إيواء العمالة الوافدة عن طريق برنامج العودة الطوعية وإعادة الادماج للعمالة المستضعفة وتنظيم الفعاليات الترفيهية التي تقدم الدعم الإيجابي لنزيلات مركز الإيواء.

وقد أعلنت البعثة لأول مرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي تسمية الشيخة بيبي ناصر الصباح سفيرة للنوايا الحسنة لدول مجلس التعاون وذلك لجهودها المتواصلة للعمل لأكثر من عقد من الزمن في الدفاع عن حقوق العمالة وضحايا الاتجار بالأشخاص.

مقالات ذات صلة