قوات الاحتلال تطلق سراح وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية

أكد محامي وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي، اليوم الأحد أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت سراح الوزير بعد ساعات من اعتقاله والتحقيق معه.

وبحسب المحامي مهند جبارة، أفرج عن الوزير الهدمي من مركز تحقيق المسكوبية دون قيود.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الأحد الوزير في السلطة الفلسطينية واستجوبته، فيما أكد مصدر مقرب من الوزير أن اعتقاله تم من منزله في القدس الشرقية.

وقال الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لفرانس برس إن وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي اعتقل وتم استجوابه «لنشاطاته في القدس».

وصرح مصدر مقرب من الوزير أن اعتقال الهدمي جاء على الأرجح بسبب نشاطاته الأخيرة في المدينة المتنازع عليها والتي شملت مرافقته للرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا في زيارته للمسجد الأقصى.

وبحسب المصدر فإن «قوة كبيرة من شرطة ومخابرات الاحتلال دهمت منزل الوزير وقامت بعمليات تفتيش في منزله ومصادرة أجهزة الهواتف النقالة الخاصة به».

وتمنع السلطات الإسرائيلية أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس.

ورافق وزير شؤون القدس الرئيس التشيلي في جولته التي وصفها مصدر رسمي في الوفد حينها بأنها «خاصة».
وأثارت زيارة بينييرا للمسجد غضب إسرائيل التي احتجت عليها واعتبرت أنها تمثل انتهاكا للقواعد والتفاهمات السابقة مع سانتياغو في شأن زيارة الرئيس.

ويعتبر مجمع الأقصى الذي يعرف عند اليهود باسم «جبل الهيكل»، من أبرز المواضيع المثيرة للحساسيات في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ويُسمح لليهود بزيارة الموقع خلال أوقات محددة، ولكن تُمنع عليهم الصلاة فيه لتجنب التوترات.

وأشار مهند جبارة محامي الهدمي في بيان إلى أن «الوزير يخضع للتحقيق في مركز تحقيق المسكوبية».

وبحسب المحامي، فإن «التحقيق يدور حول ادعاء الشرطة الإسرائيلية أن الهدمي مس بالسيادة الإسرائيلية في القدس في الأسبوع الماضي».

من جانبه، طالب رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية إسرائيل بالإفراج الفوري عن الهدمي.

مقالات ذات صلة