الهاجري: عمال القطاع النفطي يعملون تحت درجات الحرارة الأعلى على وجه الأرض

أكد رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات محمد الهاجري ان عمال القطاع النفطي هم الذين يحملون ويتحملون مسؤولية عظيمة في استخراج النفط الكويتي في اصعب الظروف ووسط درجات حرارة هي الاعلى على وجه الارض – بحسب الكثير من الاحصائيات والتقارير العالمية الموثقة.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي نظمه الاتحاد للرد على ما اثير عن رواتب العاملين في القطاع النفطي وتضخيم قيمتها، قال الهاجري في البداية “أحيي هؤلاء العمال الأبطال في مختلف مواقع العمل سواء في مناطق الاستكشاف او الانتاج او موانئ التصدير والعمليات والأمن والصيانة وغيرها من مواقع العمل، ونعرب عن فخرنا واعتزازنا بهذه الطاقات الشبابية الكويتية التي تستحق من جميع قيادات هذا البلد الاشادة بجهودها ودورها الوطني لاستخراج النفط الكويتي وتصديره لمختلف دول العالم”.

وأضاف الهاجري قررنا عقد هذا المؤتمر الصحافي اليوم لنعرب عن استيائنا الشديد حول ما يروج من معلومات غير صحيحة اعتمدت على خلط متعمد للأوراق بوضع رواتب القياديين مع رواتب عمال القطاع النفطي في سلة واحدة وشتان بين راتب العامل والقيادي في القطاع النفطي.

وتابع «ربما لا يعلم مروجي تلك المعلومات حجم المخاطر والظروف الصعبة التي يواجهها هؤلاء الشباب من ابناء الكويت تحت لهيب الشمس وفي درجات حرارة تفوق 55 درجة في مواقع العمل اضافة الى التلوث البيئي وحجم الصعاب، ولا يتأخرون لحظة عن اداء واجبهم الوطني لاستخراج النفط الكويتي وتصديره».

وقال «كنا ومازلنا نؤكد ان البعض يعتبر ان عمال القطاع النفطي (طوفة هبيطة) لانهم الأكثر انشغالا في مواقع العمال ولعدم تفرغهم للرد على مثل هذه التراهات، ولكن نؤكد للجميع ان غضبة عمال القطاع النفطي ليس لها سقف او حدود فلا يحاول احد ان يجرب مخالب الأسد».

مقالات ذات صلة