الصين تطالب واشنطن بإلغاء صفقة أسلحة بـ2.2 مليار دولار لتايوان

طلبت الصين من الولايات المتحدة إلغاء أيّ مبيعات أسلحة مخططة إلى تايوان، متهمة واشنطن بالتدخل في شؤونها المحلية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت أمس الإثنين إلى الكونجرس أنها من المحتمل أن تقوم بتنفيذ عملية بيع كبيرة من الأسلحة إلى الدولة الواقعة في شرق آسيا (تايوان).

ومن المقرر أن تبلغ الصفقة 2.2 مليار دولار لتوفير دبابات وصواريح مضادة للطائرات والمعدات ذات الصلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية “قنغ تشينغ” في تعليقات للمراسلين، اليوم الثلاثاء، إن مبيعات الأسلحة تنتهك بشكل جاد مبدأ وحدة الصين وتدخل في الشؤون الداخلية للصين كما تقوض السيادة الصينية والمصالح الأمنية.

وتعرف تايوان رسمياً باسم جمهورية الصين، في حين أن البر الرئيسي للصين في الغرب يعرف باسم جمهورية الصين الشعبية.

وأضاف تشينغ أن الصين تقدمت بالفعل بشكاوي رسمية تعارض أيّ عمليات بيع عبر قنوات دبلوماسية.

كما حثت واشنطن بكين على تجنب زعزعة الاستقرار في الشارع التايواتي.

وأشار إلى أنه يجب إلغاء مبيعات الأسحلة المخططة على الفور ووقف العلاقات العسكرية مع تايبيه (العاصمة التايوانية).

وفي بيان نشر على الموقع الناطق باللغة الإنجليزية لمكتب الرئيس التايواني، عبر عن خالص شكره للولايات المتحدة على مساعدة الجزيرة لتقوية دفاعها.

 

مقالات ذات صلة