الكويت: ظاهرة الإرهاب والجريمة المنظمة تشتركان في تهديد السلم والأمن الدوليين

أكدت الكويت يوم أمس الثلاثاء أن ظاهرة الإرهاب مع الجريمة المنظمة عبر الوطنية على الرغم من اختلافهما في الأساليب و الأهداف، إلا إنهما تشتركان في تهديد السلم والامن الدوليين«.

وقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي في كلمة له في جلسة مجلس الأمن الدولي حول»الصلات القائمة بين الإرهاب الدولي والجريمة المنظمة«إن الجماعات الإرهابية تقوم بتمويل عملياتها من خلال الجريمة المنظمة عبر الوطنية في بعض المناطق بما في ذلك الإتجار بالمخدرات والأسلحة وبالبشر وتهريب المهاجرين والإتجار غير المشروع في الموارد الطبيعية والخطف من أجل الفدية».

وذكر العتيبي أن ظاهرة الإرهاب والجريمة المنظمة تشكلان تحديين كبيرين على الدول المتضررة مما قد يؤدي الى تفاقم النزاعات في تلك المناطق المتضررة، موضحا أن الجماعات الارهابية المستفيدة من الجريمة المنظمة قد تساهم في تعقيد جهود منع نشوب النزاعات وحلها.

وأضاف «لا يمكن لنا اليوم أن نتصدي للصلات القائمة بين الارهاب الدولي والجريمة المنظمة وعرقلة انشطة تلك الجماعات إلا من خلال التعاون الدولي وتضافر الجهود على المستوى الاقليمي والدولي ومن خلال مكافحة الفساد وغسيل الاموال والتدفقات المالية غير المشروعة اضافة الى وضع استراتيجيات ذات بعد اقليمي و دولي».

وأشار الى ضرورة أن تنضم الدول الاعضاء الى اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية وبروتوكولاتها واتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد لعام 2003 والاتفاقيات والبروتوكولات الدولية لمكافحة الارهاب اضافة الى الاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وحث العتيبي الدول الاعضاء على تعزيز الجهود وتنسيقها على الاصعد الوطنية والاقليمية والدولية تدعيما للاستجابة العالمية في مواجهة الروابط بين الارهاب الدولي والجريمة المنظمة عبر الوطنية.

كما حث على «تعزيز التعاون والاستراتيجيات من أجل منع الارهابيين من الاستفادة من الجريمة المنظمة وبناء القدرات على تأمين حدودها ضد هؤلاء الارهابيين ومن يعمل معهم ومحاكمتهم، اضافة الى تعزيز الانظمة القانونية الوطنية والاقليمية لجمع المعلومات و تحليلها وتبادلها».

وتابع: «أما فيما يتعلق بالجهود الاممية فقد ادرك مجلس الامن الترابط الوثيق بين الارهاب والجريمة المنظمة عبر الوطنية من خلال اصداره لعدد من القرارات التي تشير الى اهمية اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية والبروتوكولات الملحقة بها».

وأوضح أن الكويت اصدرت قانونا في شأن مكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب حيث تضمن مواد هذا القانون على عدد من التدابير الاحترازية.

وذكر العتيبي أن الكويت انضمت الى العديد من الاتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة الجريمة المنظمة ومكافحة الارهاب «مثال على ذلك اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية واتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية والبروتوكولين المقترنين بها إضافة الى اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد».

وقال إن الكويت ترأست خلال عام 2017 مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا من اجل مكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب «مينا فاتف».

وأكد أنه لا يمكن القضاء على الجريمة المنظمة إلا باتباع نهج يتسم بالمثابرة والشمول وقائم على اساس مشاركة جميع الدول والمنظمات الدولية والاقليمية وتعاونها بفعالية.

وأشاد بالدور الذي يقوم به مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في بناء قدرات الدول الاعضاء في هذا المجال.

مقالات ذات صلة