«المنابر القرآنية» أطلقت مشروعها «أضحيتي لأهل القرآن»

أطلقت جمعية المنابر القرآنية، مشروع «أضحيتي لأهل القرآن»، امتثالاً لقول الله تعالى: (فصل لربك وانحر).

وأعلن نائب رئيس مجلس الإدارة الدكتور محمد الشطي، أن «الأضحية سنة مؤكدة عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، وهي من أفضل القربات إلى الله تعالى في أيام عشر ذي الحجة المباركة، والأضحية صورة من صور شكر الله على نعمائه، يتقرب العبد بها إلى ربه، وامتثالا لأمره سبحانه وتعالى، حيث قال جلَّ جلاله (لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم)، وما في ذلك من إحياء لسنة أبينا إبراهيم الخليل (عليه الصلاة والسلام)، واقتداء بنبينا (صلى الله عليه وسلم)».

وأكد الشطي الدور المهم الذي تقوم به «المنابر» في تنفيذ مشروع الأضاحي الموسمي، ليستفيد منه الحفاظ الأيتام ورواد المساجد والمراكز القرآنية، بما يضاعف الأجر ويحقق أكبر استفادة ممكنة، من القيام بتلك الشعيرة العظيمة في أشهر الحج.

وعن أهداف المشروع، أوضح الشطي أنه يهدف إلى إحياء سنة الأضاحي وإدخال السرور على قلوب أهل القرآن، وإلى إطعام الفقراء والمساكين والأيتام وذويهم خلال أيام العيد.وأضاف «سيتم تنفيذ المشروع لهذا العام في الصومال بكلفة 18 ديناراً، وفي سورية بكلفة 50، وفي اليمن بكلفة 45، وفي كمبوديا بكلفة 35، وفقا للضوابط الشرعية والاشتراطات الصحية».

ودعا المتبرعين إلى المساهمة للمشروع من خلال موقع الجمعية، على شبكة الإنترنت، أو عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، تعزيزا لقيم التواصل والتراحم التي حث عليها الإسلام، ومشاركة المسلمين فرحتهم في أيام العيد.

مقالات ذات صلة