“الموانئ”: ضرورة وجود ممثل دائم في المنظمة البحرية الدولية لتمثيل دول الخليج

أكدت مؤسسة الموانئ اهمية التعاون المشترك وتبادل المعلومات بين دول مجلس التعاون الخليجي في مجال النقل البحري على نحو يدعم مصادر الدخل وتعزيز اقتصادات دول المجلس.

جاء ذلك في كلمة للمدير العام للمؤسة الشيخ يوسف عبدالله صباح الناصر الصباح على هامش الاجتماع ال26 للجنة مسؤولي سلطات الموانئ والإدارات البحرية بدول الخليج الذي عقد اليوم الثلاثاء في الكويت ويستمر يومين.

وشدد الشيخ يوسف الصباح على ضرورة وجود ممثل دائم في المنظمة البحرية الدولية لتمثيل دول الخليج في هذه المنظمة إذ ان هناك قوانين يتم اقرارها “ويجب ان يكون لنا فيها رأيا قبل اقرارها بناءا على احتياج مصالح المنطقة”.

واشار الى ضرورة التعاون المشترك في مجالات اعداد اللوائح الخاصة في الموانئ وإعداد الرخصة الخليجية الموحدة وعقد لجان مشتركة لتبادل المعلومات المتعلقة بالنقل البحري والاحصائيات مثل عدد الحاويات والبضائع والسفن والمعلومات الاخرى المعنية في هذا الشأن.

وقال “نسعى عبر هذا الاجتماع الى الاستفادة من خبرة (الموانئ الخليجية) لاسيما خبرة المملكة العربية السعودية في بناء الموانئ الصناعية وخبرة دولة الامارات في بناء المناطق الحرة” مبينا ان هذه الخبرات “ستساعدنا في بناء المدن اللوجستية التي تأتي ضمن رؤية (كويت جديدة 2035)”.

وأفاد ان الاجتماع تطرق الى تحديث قواعد وتعليمات الموانئ ومناقشة مذكرة التفاهم بمركز البيانات المشترك علاوة على توحيد المنهج البحري اللازم لتوحيد آلية اصدار رخص قيادة للوحدات البحرية الصغيرة وتعيين ممثل دائم لدول المجلس في المنظمة البحرية الدولية.

وذكر ان الاجتماع سيناقش آلية وجود تعاون خليجي بشأن المدونة الدولية لأمن السفن والمرافق المينائية وكذلك تنسيق مواقف الدول الأعضاء في اجتماعات المنظمات البحرية الدولية إضافة إلى التعاون في مجال النقل البحري والموانئ مع الدول الأخرى.

ولفت الشيخ يوسف العبدالله الى ان اجتماع اليوم يعد تحضيريا للاجتماع ال 22 لوزراء ووكلاء النقل والمواصلات بدول المجلس التعاون الخليجي الذي سيعقد بالكويت في نوفمبر المقبل.

مقالات ذات صلة