«الصحة»: الحديث عن وجود أزمة في التمريض «أمر مفتعل»

أكدت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬لها،‭ ‬أن‭ ‬أعداد‭ ‬الهيئة‭ ‬التمريضية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مرافقها‭ ‬من‭ ‬مستشفيات‭ ‬عامة‭ ‬أو‭ ‬تخصيصية‭ ‬أو‭ ‬مراكز‭ ‬رعاية‭ ‬أولية،‭ ‬كافية،‭ ‬موضحة‭ ‬أن‭ ‬المعدلات‭ ‬العالمية‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬تخصيص‭ ‬ممرض‭ ‬واحد‭ ‬لكل‭ ‬8‭ ‬أسرّة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬المعدل‭ ‬في‭ ‬مرافق‭ ‬الوزارة‭ ‬3‭ ‬ممرضين‭ ‬لكل‭ ‬8‭ ‬أسرّة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعطى‭ ‬أفضلية‭ ‬للخدمة‭ ‬التمريضية‭ ‬المحلية‭ ‬مقارنة‭ ‬بالمعدلات‭ ‬العالمية‭.‬

وأوضحت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صحافي،‭ ‬أن‭ ‬أعداد‭ ‬الهيئة‭ ‬التمريضية‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬مبارك‭ ‬تكفي‭ ‬الحاجة‭ ‬،‭ ‬داعية‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬إلى‭ ‬تحرى‭ ‬الدقة‭ ‬والرجوع‭ ‬إلى‭ ‬المصادر‭ ‬الرسمية‭ ‬بالوزارة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬الدقيقة،‭ ‬والوقوف‭ ‬على‭ ‬الملابسات‭ ‬السليمة‭ ‬لأي‭ ‬من‭ ‬المواضيع‭ ‬التي‭ ‬تخص‭ ‬الوزارة‭.‬

وأضافت‭: ‬وقد‭ ‬طالبت‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬عند‭ ‬تجديد‭ ‬عقودها‭ ‬زيادة‭ ‬العقد‭ ‬بنسبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬50‭% ‬،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تمسكت‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬التمديد‭ ‬بذات‭ ‬الشروط‭ ‬حرصاً‭ ‬على‭ ‬المال‭ ‬العام،‭ ‬وعليه‭ ‬قامت‭ ‬الشركة‭ ‬بالموافقة‭ ‬على‭ ‬التمديد‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬زيادة،‭ ‬ولا‭ ‬يتم‭ ‬تمديد‭ ‬العقود‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬موافقة‭ ‬الجهات‭ ‬المستفيدة‭ ‬بالوزارة‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬أقسام‭ ‬التمريض‭ ‬بالمستشفيات‭.‬

وأوضحت‭ ‬الوزارة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬أن‭ ‬الهيئة‭ ‬التمريضية‭ ‬الخاصة‭ ‬بمستشفى‭ ‬جابر‭ ‬موجودة‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬الوزارة‭ ‬المرحلية‭ ‬لتشغيل‭ ‬المستشفى‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬توزيعهم‭ ‬على‭ ‬المستشفيات‭ ‬العامة‭ ‬والتخصصية‭ ‬للتدريب‭ ‬وإكسابهم‭ ‬الخبرة،‭ ‬ويتم‭ ‬نقلهم‭ ‬إلى‭ ‬مستشفى‭ ‬جابر‭ ‬حسب‭ ‬مراحل‭ ‬التشغيل‭ ‬وهؤلاء‭ ‬ضمن‭ ‬القوى‭ ‬البشرية‭ ‬لمستشفى‭ ‬جابر‭ ‬وليس‭ ‬للجهات‭ ‬التي‭ ‬يتدربون‭ ‬بها‭.‬

وكشفت‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تقوم‭ ‬الوزارة‭ ‬حالياً‭ ‬بدراسة‭ ‬منح‭ ‬أعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬التمريضية‭ ‬أعمال‭ ‬إضافية‭ ‬لتغطية‭ ‬الاحتياج‭ ‬إن‭ ‬وجد‭.‬

وتؤكد‭ ‬الوزارة‭ ‬بأن‭ ‬الاستقالة‭ ‬حق‭ ‬لكل‭ ‬موظف،‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تلقي‭ ‬أي‭ ‬طلبات‭ ‬للاستقالة‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬التمريضية‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬مبارك‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية،‭ ‬مؤكدة‭ ‬إنها‭ ‬تمتلك‭ ‬البدائل‭ ‬حال‭ ‬حدوث‭ ‬أي‭ ‬طارئ‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬وفق‭ ‬لخطط‭ ‬مدروسة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القطاع‭ ‬المعني‭ ‬بالوزارة‭.‬

وتهيب‭ ‬الوزارة‭ ‬بالجميع‭ ‬تحري‭ ‬الدقة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬نشره‭ ‬من‭ ‬أخبار‭ ‬تتعلق‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬المسئولين‭ ‬وأصحاب‭ ‬الاختصاص‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬صحة‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الأخبار‭ ‬قبل‭ ‬نشرها‭.‬

مقالات ذات صلة