الجمعية الطبية ترفض التدخلات «السياسية» و«الخارجية» في اللجان الطبية للعلاج بالخارج

جددت الجمعية الطبية الكويتية رفضها التدخلات «السياسية» و «الخارجية» في اللجان الطبية للعلاج بالخارج، مستغربة طلب احد النواب عبر وسائل الاعلام التحقيق في حالة مريضة بمستشفى الرازي بشكل بعيد عن المهنية، الأمر الذي يجسد تشهيرا مرفوضا.

واستغرب رئيس الجمعية الطبية الكويتية الدكتور أحمد العنزي في تصريح صحافي تدخل أحد أعضاء مجلس الأمة في الأمور «الفنية الطبية» بمستشفى الرازي، والخوض بها عبر وسائل الاعلام بعيدا عن خصوصية المرضى، ما يعكس عدم المهنية في الأداء الرقابي والضغط بشكل غير مباشر لأهداف أخرى.

ورفض العنزي التعدي على الاطباء والتشهير بهم عبر وسائل الاعلام، منوها الى أن قسم العظام من اكثر الأقسام ضغوطا لكثرة الحالات من جهة ومن طلبات العلاج بالخارج من جهة أخرى، مطالبا عدم التشكيك بمهنية الأطباء، ومنحهم المجال والفرصة للبت في أمور المرضى وعلاجهم.

وشدد على أن الجمعية الطبية من اول المدافعين عن حقوق المرضى، لافتا الى أن باب التحقيق والشكوى والمساءلة مفتوح وللجميع لحفظ حقوق المرضى عبر الطرق التي تكفل الحفاظ على خصوصية المرضى وعدم التشهير بالأطباء لرفع الظلم في حال الشكاوى الغير مستحقة او التي يساء فيها تقدير بعض المرضى وذويهم.

و طالب نواب مجلس الأمة بأن يجعلوا مصلحة البلد هي الأولوية العليا بعدم اثارة التشكيك بالقدرات الطبية الوطنية واتباع الطرق الرقابية المهنية.

مقالات ذات صلة