فرض حظر تجول ليلي في «الأُبيض» السودانية بعد مقتل متظاهرين

قتل خمسة متظاهرين، اليوم الاثنين بالرصاص في مدينة الأُبيض في وسط السودان ما دفع حاكم الولاية الى فرض حظر تجول ليلي في المدينة، عشية استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج لحل بعض المسائل المتعلقة بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

وكان قادة الجيش وحركة الاحتجاج وقعوا صباح 17 يوليو بالأحرف الأولى «إعلانا سياسيا» لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تقود البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرا، ما يمثل أحد المطالب الرئيسية للمحتجين.

لكنّ قبل انطلاق المفاوضات، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية المقربة من حركة الاحتجاج مقتل خمسة متظاهرين في مدينة الأبيض، عاصمة ولاية شمال كردفان في وسط البلاد.

وقالت اللجنة في بيان «ارتقى قبل قليل خمسة شهداء إثر إصابتهم مباشرة برصاص قناصة بمدينة الأبيض بعد خروجهم في موكب الثانويات السلمي»، مشيرة إلى إصابة ثمانية آخرين بإصابات في الوجه والبطن والصدر.

بدوره، أكّد تجمع المهنيين السودانيين الذي اطلق الاحتجاجات على فيسبوك «إطلاق الذخيرة الحية على موكب طالبات وطلاب المدارس».

بدوره، أعلن حاكم ولاية شمال كردفان فرض حظر تجوّل ليليّ في الأُبيض، وثلاث مدن أخرى.

وقرر الوالي المكلف اللواء الركن الصادق الطيب عبد الله في بيان إعلان «حظر التجول بمدن الولاية الأٌبيض وام روابة والرهد ابو دكنة وبارا اعتبارا من الاثنين بين التاسعة مساء (19،00 ت غ) والسادسة صباحا (04،00 ت غ) حتى إشعار آخر».

كما قرر «تعليق الدراسة بالمرحلتين الاساسية والثانوية بجميع مدارس الولاية حفاظاً على أرواح الطلاب والمواطنين… وذلك إلى حين اشعار آخر».

ودعا أيضا تجمع المهنيين السودانيين في بيان الشعب السوداني للخروج إلى الشوارع في كل أنحاء البلاد للتنديد بسقوط قتلى في الأبيض التي تبعد نحو 400 كيلومتر جنوب غربي الخرطوم.

مقالات ذات صلة