«مايكل» يتراجع بعدما ضرب شمال غرب فلوريدا

تراجعت قوة الاعصار مايكل، الخميس، وصنف عاصفة استوائية حيث يتابع مساره نحو جورجيا بعدما ضرب شمال غرب فلوريدا المجاورة ترافقه رياح هي الأعنف في هذه الولاية وأوقعت قتيلا.

وقالت السُلطات في مقاطعة غادسدن إنّ «هناك وفاة مرتبطة بالإعصار»، مشيرةً إلى أنّ هذه الوفاة وهي الأولى التي تُسجّل منذ بدء الإعصار سببها سقوط شجرة.

وخفض تصنيف الاعصار الذي كان في الفئة الرابعة (على مقياس من خمس درجات) الى الفئة الاولى مساء الاربعاء وبلغت سرعة الرياح 150 كلم في الساعة.

وقرابة الساعة 4.00 بتوقيت غرينتش صنف عاصفة استوائية اثناء مروره الى جورجيا مترافقا مع أمطار غزيرة ورياح فاقت سرعتها 110 كلم في الساعة.

في بنما سيتي، المنتجع البحري الواقع على ساحل فلوريدا، بلغت سرعة الرياح 250 كلم في الساعة الاربعاء على مدى ثلاث ساعات تقريبا كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وانهارت مبان من القرميد واقتُلعت أشجار ما أدى الى إغلاق طرقات وقطع خطوط كهربائية، كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقالت لورين بلتران من هذه المدينة الواقعة على الساحل حيث لجأت الى منزل صديقها، لوكالة فرانس برس «لقد سمعنا عصف الرياح مثل عملاق ضخم على التلفزيون».

وأفاد بروك لونغ رئيس الوكالة الأميركية لادارة خدمات الطوارىء عند إبلاغه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتطورات في البيت الابيض، ان مايكل هو الاعصار الاكثر حدة الذي يضرب ساحل شمال غرب فلوريدا الممتد الى خليج المكسيك، منذ بدء جمع معلومات عن هذا الموضوع عام 1851.

مقالات ذات صلة