وزير الداخلية الإيطالي يحظر دخول سفينة إنقاذ تحمل مهاجرين

وقع ماتيو سالفيني وزير الداخلية الإيطالي المنتهية ولايته قرارا بحظر دخول سفينة إنقاذ، انتشلت نحو 100 مهاجر قبالة الساحل الليبي، إلى المياه الإيطالية.

يأتي ذلك بعد حظر سفينة إنقاذ أخرى الثلاثاء تطبيقا لسياسة يتبناها سالفيني لمنع قدوم المهاجرين غير الشرعيين من شمال أفريقيا.

وربما يكون القرار أحد آخر الإجراءات التي يتخذها سالفيني حيث سيبدأ تشكيل حكومة إيطالية جديدة بعدما انهار الائتلاف الحاكم الذي كان يضم حزب الرابطة الذي يتزعمه سالفيني.

وانتشلت السفينة ماري يونيو التي تديرها مؤسسة «ميديتيرانيا سيفينغ هيومنز» الخيرية الإيطالية المهاجرين الذي كانوا على متن قارب مطاطي انجرف وبدأ الهواء يفرغ منه بالفعل.

وقالت المؤسسة إن 22 من الذين جرى إنقاذهم أطفال، بعضهم صغير السن جدا، وإن ثماني نساء على الأقل من بين 26 امرأة جرى انتشالهن حوامل.

وتشكو إيطاليا منذ وقت طويل من عدم حصولها على دعم أوروبي فيما يتعلق بمشكلة المهاجرين، وأغلق سالفيني الموانئ الإيطالية العام الماضي في وجه سفن الإنقاذ التي تديرها منظمات خيرية.

ومنذ ذلك الحين تكرر منع هذه السفن من الرسو في موانئ إيطالية لتبقى في عرض البحر لأيام أو أسابيع بسبب عدم اتفاق دول الاتحاد الأوروبي على كيفية التعامل مع هؤلاء اللاجئين.

وسمحت مالطا الأسبوع الماضي بدخول سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ وإنزال 356 مهاجرا كانوا على متنها بعدما وافقت ست من دول الاتحاد الأوروبي على تقاسم طالبي اللجوء.

مقالات ذات صلة