«التربية» تؤكد أهمية الدورات التدريبية للمعلمين الجدد

أكد الوكيل المساعد للتعليم العام بوزارة التربية أسامة السلطان أهمية الدورات التدريبية للمعلمين الجدد لإكسابهم أساسيات العمل الإداري وكيفية التعامل مع الطلبة وطرق التدريس والمنهج والوسائل التعليمية.

وقال السلطان في تصريح صحفي عقب تفقده مقر دورة المعلمين الجدد في مدرسة الفروانية المتوسطة بنات اليوم الاربعاء ان الوزارة حريصة على انطلاقة موفقة للعام الدراسي مبينا ان الاستعدادات متواصلة لانطلاقة بلا معوقات.

ومن جانبها أشارت الموجه الفني العام للعلوم بالانابة دلال المسعود خلال زيارة لمقر دورة مماثلة في مركز التدريب والتطوير بمنطقة مبارك الكبير الى أن توجيه العلوم نظم برنامجا تدريبيا للمعلمين الجدد في مادة العلوم وتشعيباتها.

ولفتت المسعود الى ان البرنامج يشمل تعريف المعلمين الجدد بفلسفة بناء المنهج والتقويم في نظام الأهداف والكفايات واطلاعهم على الأهداف العامة والتربوية في التعليم كذلك تعريفهم بخصائص نمو المتعلم حسب كل مرحلة تعليمية وكيفية الإدارة الصفية واستراتيجيات التعلم وطرق التدريس.

وذكرت أن البرنامج يشمل تعريف المعلمين بكيفية الإعداد الكتابي والتخطيط للدرس وشرح نظام الكفايات ومعاييرها وفق المنهج الجديد وشرح كذلك بنود تقديم الكفاءة.

ومن ناحيته قال الموجه الأول لمادة الاجتماعيات في منطقة مبارك الكبير التعليمية عبدالله الجيران في تصريح مماثل ان المحتوى العلمي المقدم لمعلمي مادة الاجتماعيات في الدورة يشمل طرح طرق التدريس المنوعة لإيصال المعلومات.

واوضح الجيران أن الدورة تتضمن شرح الوسائل التعليمية اضافة إلى التركيز على أهم الأهداف التربوية في التعليم والتطرق إلى أنواع التخطيط حتى يكون المعلم معلما متميزا.

وبدورها افادت الموجه الأول لمادة اللغة العربية في منطقة مبارك الكبير التعليمية نادية العازمي بأن الدورات التدريبية يتخللها حلقات نقاشية ويكلف المعلمون فيها بمشروع تربوي ويتم مناقشته في نهاية الدورة.

واشارت العازمي الى أن الأيام الاولى للدورة تتضمن تعريف معلمي اللغة العربية بنظام الكفايات واستراتيجيات التعلم والتعليم وأنواع التقويم النهائي والبنائي بالإضافة إلى كيفية التخطيط الناجح.

وكان وكيل الوزارة الدكتور سعود الحربي أكد في وقت سابق خلال اجتماعه مع عدد من قيادات الوزارة أن العمل لا يزال مستمرا والاستعدادات مكثفة لتذليل كل العقبات ووضع حلول يومية لتلافي أي نقص قد يطرأ قبل بداية العام الدراسي الجديد.

وشدد الحربي على اهمية التأكد من جاهزية اجهزة التكييف وبرادات المياه والكتب الدراسية في جميع المدارس مشيدا بالجهود المبذولة من قبل المسؤولين كافة لانطلاق عام دراسي جديد على أكمل وجه.

مقالات ذات صلة