مصرع 32 شخصًا جراء فيضانات في تايلند

قضى 32 شخصاً بسبب الأمطار الغزيرة التي سقطت في شمال شرق تايلند خلال الأسابيع الأخيرة، بحسب السلطات التي أجلت أكثر من 23 ألف شخص.

وأعلنت الوزارة المكلفة إدارة الكوارث أن 32 شخصاً لقوا حتفهم منذ 29 أغسطس أثناء الفيضانات.

وتسببت بالفيضانات العاصفة بودول وكذلك منخفض جوي استوائي تشكل فوق بحر الصين الجنوبي أطلق عليه تسمية «كاجيكي»، بحسب المصدر نفسه.

وأدت هذه الأمطار الغزيرة إلى فيضانات بالإضافة إلى سيول وحلية، وأرغم السكان على الفرار من منازلهم على متن قوارب أو زوارق.

وبثت وسائل إعلام محلية في محافظة أوبون راتشاتهاني الأكثر تعرضاً للفيضانات، مشاهد تظهر خصوصاً أشخاصا تغمرهم المياه حتى مستوى الصدر.

وصرح حاكم المحافظة ساريت ويتون «تصريف كل هذه المياه سيستغرق ثلاثة أسابيع»، وانتقد بطء الحكومة في إدارة الأزمة.

وقارن ناشط على موقع توتير بطء السلطات بالفعالية التي أثبتتها العام الماضي في عملية إنقاذ 12 مراهقاً ومدربهم لرياضة كرة القدم كانوا عالقين داخل كهف.

وكتب يوسيتا في تغريدة «13 شخصاً فقط بقيوا عالقين في الكهف وكان لذلك تأثير كبير، لكن الآن الموضوع متعلق بمئات آلاف الأرواح. هذا الأمر ليس جيداً».

وأعلن رئيس الوزراء برايوت شان-أو-شا في تغريدة اليوم السبت أنه طلب من الهيئات «تسريع إيصال المساعدة للسكان المتضررين جراء الفيضانات».

مقالات ذات صلة