‮«‬الطاقة‭ ‬الذرية» ‬تعتمد‭ ‬عضوية‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظين

اعتمد‭ ‬المؤتمر‭ ‬العام‭ ‬للوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬ال63‭ ‬اليوم‭ ‬الخميس‭ ‬عضوية‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬محافظي‭ ‬الوكالة‭ ‬مدة‭ ‬سنتين‭ ‬باجماع‭ ‬اعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬35‭ ‬دولة‭.‬

وقال‭ ‬سفير‭ ‬الكويت‭ ‬لدى‭ ‬النمسا‭ ‬ومندوبها‭ ‬الدائم‭ ‬لدى‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬فيينا‭ ‬صادق‭ ‬معرفي‭ ‬لوكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الكويتية‭ (‬كونا‭) ‬ان‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظين‭ ‬يعتبر‭ ‬اعلى‭ ‬جهاز‭ ‬تنفيذي‭ ‬في‭ ‬الوكالة‭ ‬بعد‭ ‬المؤتمر‭ ‬العام‭ ‬وهو‭ ‬الصانع‭ ‬لسياسة‭ ‬الوكالة‭.‬

واكد‭ ‬السفير‭ ‬معرفي‭ ‬ان‭ ‬حصول‭ ‬الكويت‭ ‬على‭ ‬عضوية‭ ‬المجلس‭ ‬يأتي‭ ‬تقديرا‭ ‬لدورها‭ ‬ومشاركتها‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬انشطة‭ ‬الوكالة‭ ‬منذ‭ ‬انضمامها‭ ‬إلى‭ ‬الوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1964‭.‬

وقال‭ ‬ان‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬اثناء‭ ‬عضويتها‭ ‬ستعمل‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬اعمال‭ ‬المجلس‭ ‬وتعزيز‭ ‬العمل‭ ‬الفني‭ ‬والمهني‭ ‬بغية‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬تطلعات‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬وبخاصة‭ ‬بما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالترويج‭ ‬للاستخدامات‭ ‬السلمية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬السلام‭ ‬والصحة‭ ‬والازدهار‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬اجمع‭.‬

واضاف‭ ‬ان‭ ‬الكويت‭ ‬مستمرة‭ ‬وملتزمة‭ ‬بدعم‭ ‬اعمال‭ ‬الوكالة‭ ‬والاستجابة‭ ‬للقضايا‭ ‬العالمية‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬والاهمية‭ ‬الاقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬تحقيق‭ ‬اهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭.‬

وكانت‭ ‬الكويت‭ ‬قد‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬مشاريع‭ ‬مهمة‭ ‬للوكالة‭ ‬كمشروع‭ ‬تحديث‭ ‬مختبرات‭ ‬الوكالة‭ ‬في‭ (‬سايبرسدورف‭) ‬ودعم‭ ‬مختبرات‭ ‬الوكالة‭ ‬في‭ (‬موناكو‭) ‬ودعم‭ ‬صندوق‭ ‬المبادرات‭ ‬السلمية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬بنك‭ ‬اليورانيوم‭ ‬منخفض‭ ‬التخصيب‭ ‬التابع‭ ‬للوكالة‭.‬

وانضمت‭ ‬الكويت‭ ‬إلى‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظين‭ ‬في‭ ‬الاعوام‭ (‬1977-1979‭) ‬و‭ (‬1987-1989‭) ‬و‭ (‬1995-1997‭) ‬و‭ (‬2001-2003‭) ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬انها‭ ‬ترأست‭ ‬اعمال‭ ‬المجلس‭ ‬مابين‭ ‬عامي‭ ‬2002‭-‬2003‭ ‬ممثلة‭ ‬بالسفيرة‭ ‬نبيلة‭ ‬الملا‭.‬

وتشارك‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬اعمال‭ ‬الدورة‭ ‬ال63‭ ‬للمؤتمر‭ ‬العام‭ ‬للوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬بوفد‭ ‬من‭ ‬معهد‭ ‬الكويت‭ ‬للابحاث‭ ‬العلمية‭ ‬ووزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬ومؤسسة‭ ‬الكويت‭ ‬للتقدم‭ ‬العلمي‭.‬

مقالات ذات صلة