وزير التربية: الكويت تعمل وفق خطط واستراتيجيات مدروسة على إحراز تقدم في عملية إصلاح الأنظمة التعليمية

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي اليوم الثلاثاء التزام الكويت بالاعلان السياسي للمنتدى رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة لاسيما الاهداف المتعلقة بالتعليم.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الوزير على هامش مشاركته بالمنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة والمقام بحضور رؤساء الدول والحكومات والممثلين الساميين والمنعقد برعاية الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال ان موقف الكويت الثابت ينطلق من التزامها الكامل بتعزيز العمل وتسريع وتيرة التقدم المحرز في التنمية المستدامة الأمر الذي يهدف إلى توفير أنماط معيشة صحية يسودها السلام والازدهار للجميع والعمل على تحقيق الأهداف ال17 لإنهاء الفقر والجوع وتسهيل فرص الوصول إلى الخدمات الصحية والتعليمية والعدالة وفرص العمل.

واشار الى مواكبة الكويت لكل ما يتصل بالارتقاء بأنماط الحياة من خلال القيام بإجراءات فاعلة لتنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة لاسيما الهدف الرابع المتعلق بجودة التعليم باعتبارها أولوية لجميع الخطط والبرامج الوطنية وبمشاركة جميع قطاعات المجتمع والذي تم تجسيده برؤية “كويت جديدة” 2035 والساعية الى تحويل الكويت إلى مركز إقليمي رائد مالي وتجاري.

وأضاف ان أكثر الأمم نجاحا هي الأمم التي وجهت جهودها الى الاستثمار في تطوير الإنسان من خلال الاهتمام بالتعليم ومتطلباته كونها قضية ترتبط بالأمن القومي والتعامل معه يجب أن يكون على كل المستويات.

واوضح ان الكويت ومن منطلق ايمانها بأهمية الدور المحوري للتعليم تعمل دائما وفق خطط واستراتيجيات مدروسة على إحراز تقدم في عملية إصلاح الأنظمة التعليمية على جميع المستويات ودعم تنمية المهارات الطلابية خاصة تلك التي تتعلق بمهارات التفكير الإبداعي لتواكب مخرجاته الاحتياجات الاقتصادية المتسارعة الحالية والمستقبلية تحقيقا لرؤية الكويت 2035.

واكد أهمية التعليم والبحث العلمي المنفتح على التقنيات الحديثة والهادف لبناء أجيال مبتكرة مواكبة للتطور التكنولوجي الذي يقبل عليه العالم لافتا الى ان نوعية التعليم هي التي تسهم في إيجاد افراد قادرين على التعامل مع المتغيرات المستقبلية وبامكانهم التكيف مع المتغيرات.

وذكر ان الحصول على تعليم جيد يشكل الأساس الذي يرتكز عليه تحسين حياة الناس وتحقيق التنمية المستدامة وبتيسير الحصول على التعليم الشامل يمكن تزويد المجتمعات المحلية بالأدوات اللازمة لتطوير حلول مبتكرة تساعد في حل مشاكل العالم الكبرى.

ويترأس وفد الكويت المشارك في اعمال الدورة ال74 للجمعية العامة للأمم المتحدة ممثل سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح.

مقالات ذات صلة