قبل انتخابات أميركا المقبلة.. استعدادات خاصة من «فيسبوك»

قال مسؤولون تنفيذيون في شركة فيسبوك لرويترز إن الشركة ستحظر نشر المعلومات الخاطئة بشأن شروط التصويت في الانتخابات، كما ستتحقق من التقارير الزائفة عن العنف أو طول طوابير الانتظار عند مراكز الاقتراع قبل وأثناء انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي المقررة الشهر المقبل، وذلك في أحدث محاولة من الشركة للحد من التلاعب بالأصوات من خلال منصتها.

لكن فيسبوك، وهي أكبر شبكة إنترنت في العالم من حيث عدد مستخدميها الذي يصل إلى 1.5 مليار شخص يوميا، لم تصل إلى حد حظر كل المنشورات الخاطئة أو المضللة بدعوى أن ذلك يزيد من نفقاتها ويجعلها عرضة للاتهام بأنها تمارس الرقابة على المحتوى المنشور.

وكشف عن السياسية الجديدة لفيسبوك ناثانيال غلايشر مسؤول سياسة الأمن الإلكتروني وعدد آخر من المسؤولين التنفيذيين في الشركة.

ويأتي الكشف عن حظر المعلومات المتعلقة بطرق التصويت، بعد ستة أسابيع من سؤال السناتور رون وايدن لمديرة العمليات في فيسبوك شيريل ساندبرغ عن

الطريقة التي تستطيع بها الشركة منع المنشورات التي تهدف للحد من الإقبال على التصويت مثل التي تقول لمستخدمين محددين إن بإمكانهم التصويت عبر رسائل نصية وهي الخدعة التي جرى استخدامها من قبل.

وتقول الشركة إن المعلومات بشأن التصويت ستمثل أحد الأمور القليلة المحظورة على فيسبوك وإن هذه السياسة ستطبق عبر ما تسميه وسائط «معايير المجتمع».

غير أن تطبيق هذه المعايير سيكون متفاوتا إذ أنه لن يوقف الكم الهائل من المنشورات غير الصحيحة عن المرشحين أو غير ذلك من المسائل المتعلقة بالانتخابات.

مقالات ذات صلة