«الإعلام»: رفع الحظر عن الإصدارات المسموح بها في دول «التعاون»

بعد‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الحظر‭ ‬وتضاعف‭ ‬أعداد‭ ‬الإصدارات‭ ‬الممنوع‭ ‬تداولها‭ ‬بالكويت،‭ ‬وفي‭ ‬خطوة‭ ‬إيجابية‭ ‬ستساهم‭ ‬في‭ ‬تقويض‭ ‬مقص‭ ‬الرقيب،‭ ‬أكد‭ ‬الوكيل‭ ‬المساعد‭ ‬لقطاع‭ ‬الصحافة‭ ‬والنشر‭ ‬والمطبوعات‭ ‬بوزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬محمد‭ ‬العواش‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬ستسمح،‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬معرض‭ ‬الكويت‭ ‬للكتاب‭ ‬الـ‭ ‬43‭ ‬المقرر‭ ‬انطلاقه‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل،‭ ‬بتداول‭ ‬الكتب‭ ‬المسموح‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭.‬

وقال‭ ‬العواش،‭ ‬إن‭ ‬‮«‬الإعلام‮»‬‭ ‬قررت‭ ‬تقديم‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬لصناعة‭ ‬الكتاب‭ ‬بأضلاعها‭ ‬الثلاثة‭: ‬الناشر‭ ‬والكتاب‭ ‬والكاتب،‭ ‬ورفع‭ ‬الإصدارات‭ ‬المتداولة‭ ‬في‭ ‬‮«‬التعاون‮»‬‭ ‬من‭ ‬قائمة‭ ‬الممنوعة‭ ‬رقابياً،‭ ‬شريطة‭ ‬تقديم‭ ‬الناشر‭ ‬طلباً‭ ‬جديداً‭ ‬مرفقاً‭ ‬به‭ ‬ما‭ ‬يثبت‭ ‬تداول‭ ‬الإصدار‭ ‬خليجياً،‭ ‬لينظر‭ ‬فيه،‭ ‬ثم‭ ‬يسمح‭ ‬له‭ ‬بالتداول‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الكتاب‭ ‬المقبل‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬قررت،‭ ‬عقب‭ ‬اجتماع‭ ‬مع‭ ‬أحد‭ ‬أعضاء‭ ‬اتحاد‭ ‬الناشرين‭ ‬العرب‭ ‬بهدف‭ ‬دعم‭ ‬صناعة‭ ‬الكتاب،‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬سبل‭ ‬تسهيل‭ ‬تداول‭ ‬العناوين‭ ‬في‭ ‬الكويت‭.‬

وكانت‭ ‬الساحة‭ ‬المحلية‭ ‬شهدت‭ ‬سجالاً‭ ‬كبيراً‭ ‬حول‭ ‬منع‭ ‬الكتب،‭ ‬واعتصامات‭ ‬رفض‭ ‬منظموها‭ ‬انتهاك‭ ‬حقهم‭ ‬في‭ ‬الاختيار،‭ ‬وشددوا‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تعطيل‭ ‬مقص‭ ‬الرقابة،‭ ‬وإلغاء‭ ‬الجهات‭ ‬الرقابية،‭ ‬وإزاحة‭ ‬الوصاية‭ ‬التي‭ ‬يئن‭ ‬تحت‭ ‬وطأتها‭ ‬الكتاب‭ ‬والمؤلفون،‭ ‬رافعين‭ ‬شعارات‭ ‬تدعو‭ ‬إلى‭ ‬منحهم‭ ‬حق‭ ‬اختيار‭ ‬ما‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬قراءته،‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬الإنترنت‭.‬

وكان‭ ‬الوكيل‭ ‬العواش‭ ‬والوكيل‭ ‬المساعد‭ ‬لقطاع‭ ‬التخطيط‭ ‬والتنمية‭ ‬المعرفية‭ ‬خالد‭ ‬الرشيدي‭ ‬ومدير‭ ‬إدارة‭ ‬المطبوعات‭ ‬والنشر‭ ‬أحمد‭ ‬المشعل‭ ‬عقدوا‭ ‬اجتماعاً‭ ‬مع‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬اتحاد‭ ‬الناشرين‭ ‬العرب‭ ‬سعود‭ ‬المنصور،‭ ‬ناقشوا‭ ‬خلاله‭ ‬الجدل‭ ‬الواسع‭ ‬حول‭ ‬منع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الكتب‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬واقترح‭ ‬حينها‭ ‬المنصور‭ ‬أن‭ ‬يعتبر‭ ‬السماح‭ ‬سارياً‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬إذا‭ ‬صدر‭ ‬من‭ ‬إحدى‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭.‬

مقالات ذات صلة